هل أنت قادر؟

الكثير منا يطمح لأن يكون رائد أعمال مميزاً يدير شركته الخاصة ويحصد الأموال، ويزيد من ثروته الشخصية، ولكن هل كلٌ منا يصلح أن يكون رائد أعمال؟ وهل بإمكاننا الانطلاق نحو أحلامنا، وأن نبدأ مشاريعنا الخاصة كما نريد من غير خوف أو ارتباك؟

بدايةً ما هي ريادة الأعمال؟ كما هو معلوم هذا المصطلح أصبح يطلق على كل شاب يبدأ مشروعه الخاص فيسمى برائد أعمال، ولكن إذا أردنا أن نكون أكثر تحديداً فريادة الأعمال هي البدء بمشروع تجاري، مع توفر كافة المستلزمات التي تمكن هذا المشروع من الاستمرار، كالتمويل والمكان والموظفين وغير ذلك من المقومات.

ولكن ما هي شروط رائد الأعمال، ما هي الصفات التي قد تمكن أياً منا بأن يكون رائد أعمال ناجحاً، وليس هاوياً أو مجرباً، في الحقيقة هناك العديد من الصفات المشتركة بين الناجحين من رواد الأعمال، وإذا كنت تريد أن تصل إلى هذا المستوى انظر في بعض هذه الشروط هل تنطبق عليك أم لا:

1- رائد الأعمال نشيط: يستيقظ مبكراً، يراجع المهام الأكثر إلحاحاً والمطلوب سرعة إنجازها، يتجه إلى عمله بكل نشاط وحيوية، ويرتب جدول مهامه ويقسمها إلى نقاط صغيرة، ويبدأ بإنجاز هذه المهام مهمة تلو الأخرى.

2- متفائل: ينظر للأمور بنظرة مشرقة ويبتعد عن السوداوية، ينظر إلى التحديات على أنها فرص، ويعمل على وضع خطط عمل لتجاوزها.

3- يطور من مهاراته: رائد الأعمال والناجحون عموماً دائمو التعلم، يطورون مهاراتهم باستمرار، يحبون القراءة وهم نهمون للمعلومات الجديدة خاصة في المجالات التي يحبونها.

4- شجاع ويميل للمخاطرة: ولا يكترث أن خسر الكثير من وقته وماله في سبيل الوصول إلى الهدف المنشود الذي رسمه لنفسه، يمتلك قلب أسد، ولا يهمه أن يصرف الكثير مما جناه في سبيل أحلامه وطموحاته.

5- واقعي وعقلاني: يقتل الأمور بحثاً، ويخطو الخطوة بثقة في عمله بعد أن يدرس كافة الجوانب المهنية والقانونية لكي يتحرك بثبات وثقة.

6- يختار فريق عمله ومساعديه بعناية: ويفوض لهم الصلاحيات، بحيث يشرف هو على الأمور الكبيرة ويترك إدارة الأقسام وعمل الشركة في يد فريق عمل محترف، يتمتع بالذكاء والقدرة على الإنجاز.

ويبقى السؤال الأخير: هل أنت قادر؟ هل تستطيع أن تكون رائد أعمال ناجحاً، أم أنك ستضحي بالغالي والنفيس من غير نتيجة تذكر؟ هل تستطيع أن تمشي في هذا الطريق الوعر، أم أنك غير مهيأ لذلك؟

وهنا نقول إذا لم تنطبق عليك الشروط سالفة الذكر، عليك أولاً أن تبدأ بنفسك قبل أن تخطو خطوة ريادة الأعمال، أولاً غيّر نفسك للأفضل، كن نشيطاً ومتيقظاً ومطلعاً، أكمل جميع الأمور العالقة بحياتك، وأعطِ نفسك وقتاً لدراسة المشروع الذي تريده من جميع جوانبه، طور مهاراتك الشخصية ومن ثم استعن بالله وابدأ.

* كاتبة إماراتية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات