عطاء بلا حدود

تجسد مسيرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تمتد لنصف قرن، مسيرة للعطاء بلا حدود، والعمل للارتقاء بالوطن لأعلى سلم المجد ومراتب الإنجاز، وتقدم هذه المسيرة الزاهرة الكثير والكثير من الدروس والعبر لكل من أراد السير على دروب الإنجاز والتضحية والإخلاص في خدمة وطنه ورقيه.

لقد أرسى سموه ليس للعرب فحسب، وإنما للعالم أجمع، نموذجاً فذاً في كيفية الانتقال السلس من الأفكار الإبداعية والرؤى المتقدمة والتطلعات الطموحة إلى واقع معاش، وحقيقة تعبر عن ذاتها بإنجازات هنا ومكتسبات هناك في كل ميادين الحياة.

فمنذ البداية، أدرك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مقومات التفوق والتقدم ببعديها المادي والبشري، فكون مع مدينة دبي قصة نجاح استثنائية بعد أن وفر لها ما يضمن ازدهارها من ترسيخ للأمن وبسط للسلم، كي يشعر من بالداخل بالأمان وتنفجر طاقاتهم الإنتاجية في كل مجالات العمل، ولينجذب من بالخارج باستثماراته ومشاريعه وزياراته، فعجت إمارة دبي بالمشاريع العملاقة الناجحة وكانت مثالاً للانفتاح على العالم والتعايش مع الجميع، خاصة أنها بالأساس مجتمع قائم على التعدد والتنوع الثري.

وبعد أن حول الفكرة الطموحة والنظرة المستقبلية لواقع يؤكد أن دبي اليوم نموذجاً ملهماً للنجاح والتفوق في مختلف المجالات في ظل استراتيجية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي ترتكز على العمل المتطور والرؤية الطموحة والأهداف الواضحة والإبداع في تحويل الأفكار إلى إنجازات، حرص سموه على ضمان الاستدامة والاستمرارية في التقدم والتفوق بأن أعطى اهتماماً خاصاً بالشباب وفتح أمامه المجال واسعاً ليضيف بأفكاره المتجددة لبنات جديدة وغير تقليدية لهذه المسيرة لتظل دبي بأرقى درجات التميز.

لقد آمن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بالشباب وطاقته، وساهم بذلك في إبراز الكثير من المبدعين الشباب الذين تولوا بنجاح مناصب مهمة ونفذوا بجدارة مشاريع كبيرة وناجحة ستظل شاهداً على ما يتسم به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد من قدرة كبيرة على إضافة دعائم قوية لمسيرة التنمية المتواصلة ومواصلة الأفكار الجديدة والمتطورة، وليثبت أن الرهان على الشباب خيار صحيح، بل وحتمي ومطلوب لكل من أراد السير في الحضارة والتقدم والنجاح.

إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، يقدم تجربة عملية في كيفية تحويل الحلم إلى حقيقة، ونموذجاً للقائد الذي يجعل من سعادة ورفاه شعبه أولوية قصوى، لتكون مسيرته الزاخرة بالإنجازات مثالاً يحتذى للعرب والعالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات