العملية الشاملة سيناء 2018 - البيان

العملية الشاملة سيناء 2018

في الساعات القليلة الماضية جمعني لقاء خاص مع المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، لديه الكثير من المعلومات والأسرار، منها المسموح بنشره، ومنها غير المسموح، وسط زحام هذه المعلومات سألته عن الكثير من القضايا في مقدمتها أخر أخبار العملية الشاملة سيناء2018، فجاءت إجاباته مبشرة ومطمئنة، ليس فقط بما يتعلق بشمال ووسط سيناء، بل بما يتماس ويحافظ علي الأمن القومي العربي، فقد أكدت أرقام المتحدث العسكري أنه خلال العملية الشاملة سيناء 2018 تم القضاء على أكثر من 321 إرهابياً، وضبط أكثر من 1000عبوة ناسفة، وتدمير 548 عربة، و881 دراجة نارية.

إذاً بالتأكيد هناك تراجع كبير في أعداد الإرهابيين بسيناء بعد الضربات الناجحة للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية في المواجهة الشاملة للإرهاب، ونلاحظ من خلال هذه الأرقام أن أعداد العناصر التكفيرية التي يتم القضاء عليها يتراجع يوماً بعد يوم، وأن قدرتهم على تنفيذ العمليات الإرهابية قد تقلصت إلى حد كبير، وتحولت باقي العناصر الإرهابية من حالاتها النشطة إلى خلايا نائمة، أضف إلى ذلك القضاء على قيادات التكفيريين بشمال ووسط سيناء، وقطع خطوط الإمداد عن العناصر الإرهابية، سيما أن أجهزة الاستخبارات المصرية نجحت بشكل كامل في الإمداد بالمعلومات الخاصة بهذه العناصر التكفيرية، وإجهاض أي محاولات لتهريب السلاح والذخائر وانتقال الإرهابيين إلى المحافظات، وأن القوات المسلحة المصرية خلال هذه العملية الشاملة نجحت في تنفيذ (11) تدريباً مشتركاً مع الدول الصديقة والشقيقة، وأن المجابهة الشاملة للتنظيمات الإرهابية لم تقتصر على شمال ووسط سيناء، بل تشمل كل الاتجاهات الاستراتيجية، كما تناول حديثي أيضاً مع المتحدث العسكري التعاون بين مصر ومجموعة دول الساحل والصحراء في مكافحة الإرهاب، وتنفيذ خطط للتعامل مع الأنفاق عبر استخدام جميع الوسائل التكنولوجية للحد من مخاطر تواصل العناصر الإرهابية مع بعضها البعض، إضافة إلى استكمال إقامة المنطقة العازلة على الشريط الحدودي بشمال سيناء.

هذه المجهودات العظيمة لقواتنا المسلحة، التي أشار إليها المتحدث العسكري أدت إلى استعادة ملامح الحياة إلى أهالي شمال سيناء وعودة الحياة إلى طبيعتها في مناطق العمليات بعد تطهيرها من العناصر المتطرفة، وذلك بالتزامن مع حفاظ القوات المسلحة على القواعد والضوابط والمعايير الخاصة بحقوق الإنسان وتوفير الحماية الكاملة للمدنيين في جميع مناطق العمليات.

اللافت أيضاً أنه بالتوازي مع هذه الحرب ضد الإرهاب في شمال سيناء فإن هناك على أرض الواقع أعمالاً مستمرة لتحقيق التنمية على أرض سيناء للارتقاء بالأوضاع الاجتماعية، إذ تقوم القوات المسلحة بالتعاون مع جميع مؤسسات الدولة والقطاع الخاص بإنشاء عدد كبير من مشروعات التنمية في جميع المجالات لخدمة أهالي سيناء، فقد تم تكليف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بتنفيذ (290) مشروعاً بسيناء بتكلفة (175) مليار جنيه.

أما الشيء الذي يستحق التوقف خلال حديثي مع المتحدث العسكري هو كيفية التعامل مع استهداف القوات المسلحة بالأخبار الكاذبة، خاصة أن الأبواق الإعلامية المناهضة للدولة، وكذا التابعة للتنظيمات الإرهابية تعمل على تحفيز العناصر الإرهابية على القتال ضد قوات الجيش والشرطة المصرية، وبث رسائل سلبية تضر بسير العمليات، وهنا أكد لي المتحدث العسكري أن البيانات العسكرية للعملية الشاملة تؤدي دوراً فاعلاً في تنوير الرأي العام بحقيقية الأوضاع في سيناء، وتتناول سير العمليات بكل شفافية ومصداقية، وأنه يتم دائماً التواصل مع جميع وسائل الإعلام للرد على أي شائعات تضر بسير العمليات، وأن القوات المسلحة تلتزم بتوفير الشفافية والمصداقية في طرح جميع المعلومات وحقائق الموقف الأمني عن العمليات العسكرية للقوات المسلحة أمام الرأي العام الداخلي والخارجي.

هذه المعلومات المهمة التي ذكرها المتحدث العسكري للقوات المسلحة تكشف حجم التطورات الإيجابية على أرض الواقع في شمال سيناء، وتؤكد معدلات الانتصار ضد التنظيمات الإرهابية التي تهدد المنطقة بأكملها.

* رئيس تحرير مجلة الأهرام العربي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات