«ياغو» الإرهابي - البيان

«ياغو» الإرهابي

في كل مرة أتابع فيها الأخبار أو مواقع التواصل الإجتماعي وتظهر أمامي صورة «حمد بن جاسم» يقفز إلى ذهني فوراً شخصية «ياغو» في مسرحية عطيل لشكسبير، الخائن المنافق حامل علم عطيل الذي كان يُظهر الطيبة والولاء ويبطن الحسد والحقد والضغينة، مدبّر المكائد وصانع الدسائس الشهير، ظهر على المسرح كشخصية وهمية ثم عاد ليظهر مرة أخرى في هذا الجزء من العالم، كشخصية حقيقية.

المكالمات الهاتفية المسرّبة والمنتشرة في كل مكان بين حمد بن جاسم ومعمر القذافي تتطابق بشكل كبير مع الحوارات التي يدلي بها «ياغو» لهدم أساسات بيت عطيل بزرع الشك والوسواس في رأسه وينتهي به المطاف بقتل زوجته المحبة والطاهرة، تلك الحوارات كأنها الحوارات ذاتها بين «ياغو بن جاسم» و «القذافي» حيث تصور حيل ياغو وخبثه بدقة متناهية وكأن بن جاسم قد تراءى لشكسبير في العام 1604 وهو يكتب صفات وحوارات هذه الشخصية المليئة بالسموم والخبث والضغينة.

الأسبوع الماضي تحدثنا عن الأيادي البيضاء النقية التي تدعو إلى مكافحة الإرهاب والتطرف، إنها يديّ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رعاه الله، ودعوته الصريحة لمساهمة الإعلام والإعلاميين الفعالة في هذه المسؤولية الجماعية المجتمعية، وبدأت شخصياً، مبادرة لتشريح مفهوم الإرهاب والتفاعل مع الجمهور لتوضيح كيفية محاربته ومحاصرته وبناء حاجز بين التنظيمات الإرهابية وبين الشباب، ولكن ذلك ترافق أيضاً مع احتجاجات سلمية نموذجية في الأردن، فظهر فجأة «ياغو بن جاسم»، وجوقة الفتنة في الدوحة، وأطل برأسه وتغريداته محاولاً تشويه وتسميم وتغيير مسار الإعتصام السلمي في الدوار الرابع وجعلها تبدو حرباً بين طرفين لا نهاية لها.

مهمتنا بمكافحة الإرهاب، وفي ظل وجود «رأس الأفعى القطرية» كما يصفه نادر العنزي في صحيفة عكاظ، وفي ظل وجود تنظيم الحمدين وزبانيته والإعلام القطري التائه في سراديب المؤامرات والتشويه، تبدو مهمة مضاعفة الأوجه، حيث يفتح هؤلاء أمامنا جبهات أخرى غير جبهة محاصرة التنظيمات الإرهابية في أوكارها وغير جبهات التوعية اللازمة والضرورية لشحن المجتمعات والشباب بالطاقة الإيجابية التي يحتاجونها للتقدم والتطور والإبتعاد عن الفكر المنحرف ومختطفي الأديان، حيث أصبح لدينا جبهة تعرية كل «ياغو» ومواجهة كل منصة تقوم على أساس منحرف متطرف حتى وأدها في عقر دارها.

بطبيعة الحال، فإن وجود أشخاص مثل ياغو بن جاسم وأحمد منصور وفيصل القاسم وعزمي بشارة والقرضاوي في مشاهد حياتنا لا يستدعي فقط الاكتفاء بمقاطعة تنظيم الحمدين والدوحة وتأديبها، بل يحتاج هذا الموقف،من وجهة نظري، إلى تدخل جراحي لاستئصال هذه المجموعة الإرهابية عن طريق محاكمتهم كمجرمي حرب، حتى لو تطلب ذلك إنشاء محكمة عاجلة لمكافحة الإرهاب تشارك بها الدول المتضررة بصورة مباشرة أو غير مباشرة، كالسعودية والإمارات والأردن والبحرين ومصر وسوريا واليمن وفرنسا وغيرها.

المجتمع الدولي، والمجتمع العربي الذي يطالب بشدة بمكافحة الإرهاب ودوائر التطرف بكافة أشكالها سيقبل بلا شك بمحكمة دولية أو عربية تضع هؤلاء في قفص الإتهام، فقد أصبح من حق الدول المتضررة من الإرهاب السعي لتحقيق خطوات أكثر حزماً تجاه تلك الزمرة من التنظيمات والأفراد الذين عاثوا ويعيثون في منظومة مجتمعاتنا الفتنة والخراب.

بالنسبة لي ليس هناك أي فرق، بين ياغو وبين جاسم وبين عبدالملك الحوثي الإرهابي ولا أجد أية فروقات بين القرضاوي وخامئني وبين أحمد المنصور وحسن نصرالله وبين حمد آل ثاني والبغدادي، فكلهم يتشابهون في العقلية والفكر المنحرف والأهداف المتطرفة الإرهابية وكلهم يلتقون تحت راية الفتنة والخراب والإرهاب الذي ينبغي محاكمته والقضاء عليه دون هوادة.

* كاتبة وإعلامية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات