السلاح بيد الجاهل يجرح

التطورات المتسارعة عالمياً بشأن السلاح النووي الإيراني سوف تنتهي قريباً، يأمل الأميركان بالضغط الهائل الذي يدفعون به، أن تدرك إيران، كما أدركت كوريا الشمالية، أن التصعيد واستمرار تخصيب اليورانيوم وامتلاك أسلحة نووية، سيضعها في منطقة المقاطعة التي سبقت الاتفاق النووي في العام 2015، وهي المرحلة التي اشتدت فيها عزلة إيران وتسببت في خرابها اقتصادياً.

الأوروبيون، لديهم وجهة نظر أخرى، عبر عنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكثر من مرة، قال في واشنطن، أمام الكونغرس الأميركي، الأسبوع الماضي: «إن الولايات المتحدة وفرنسا وحلفاءهما لديهم هدف واضح مع طهران»، وقال «إيران لن تمتلك أبداً أسلحة نووية.. ليس الآن، وليس خلال خمس أو عشر سنوات.. بل إلى الأبد».

في الشرق الأوسط، هناك أدلة تفوق أدلة نتانياهو، وتوزن بالأطنان، تؤكد جميعها أن إيران ترسل أسلحة كثيرة إلى العراق وسوريا ولبنان واليمن، فكيف إذا تمكنت عصابة «الخامنئي» التي تحكم إيران من تطوير وامتلاك أسلحة نووية؟ فهل يصدق أحد أن هذا السلاح سيستخدم ضد إسرائيل! بالطبع لا، التاريخ يؤكد عكس ذلك تماماً، إيران تريد أن تهيمن على المنطقة، بأي ثمن، وستظل علاقتها السرية بإسرائيل عند حدودها التي لم تتغير منذ 1978.

ما نؤمن به ونعرفه جيداً في النهاية أن «السلاح بيد الجاهل يجرح» ويقال أيضاً «السلاح بيد الغبي يقتل»، لذلك فنحن لسنا مع الأوروبيين أو الأميركان، ولسنا ضدهم، نحن مع كل جهة أو وسيلة أو اتفاق يضمن أن إيران لن تمتلك أسلحة نووية، وأنها ستتوقف عن تخصيب اليورانيوم، وأنها ستكف أذاها عن محيطها، وترفع يدها عن العراق ولبنان والبحرين وسوريا واليمن والمغرب.

لا تستبعدوا، أن مسرحية «نتانياهو» الأخيرة جاءت بطلب من إيران، ذلك أن إسرائيل حين تضع يدها على موضوع، فإن الهدف يكون رد الفعل، ورد الفعل هو التعاطف مع إيران!! فلا ينزلق أحد وراء تلك المؤامرات التي تتفنن قطر وقناة الجزيرة في التطبيل لها، واللعب على مشاعر الأمة في «أن إسرائيل دخلت على الخط فعلينا إذاً أن نقف إلى جانب إيران!!» هذا لن يحدث، فنحن لسنا مع هؤلاء ولا هؤلاء، نحن مع الحقيقة التي نعرفها جيداً، أن إيران عليها أن تكف وأن تتوقف، بغض النظر من يدخل على خط هذه المسرحية المؤلفة والمخرجة بشكل سيئ.

يتساءلون، كيف تلعب إسرائيل مع إيران بينما يشتد التصعيد بينهما في سوريا؟ المسألة بسيطة، فالمواجهة في سوريا بينهما، ومهما بلغت ستظل في حدود التهديد والوعيد والضربات الخفيفة، غير الموجعة، لاستقطاب وإخراج لاعبين قدامى وجدد، بمعنى إعادة توزيع الأدوار حسب المقتضيات، تلك المواجهة لا تؤثر على كلاهما، والدليل أن إيران لن تقوم أبداً بمواجهة مباشرة مع إسرائيل ولن تقوم بإطلاق صاروخ واحد على تل أبيب، التاريخ يقول ذلك، سواء أكان ذلك عجزاً من إيران أم لعبة تطبخ في ليل.

التلميع الإسرائيلي للنووي الإيراني سوف يؤدي إلى نتائج مخالفة لما يتوقعه المحللون، من وجهة نظري، سوف تحشد أوروبا جهودها للإبقاء على الاتفاق النووي وإقناع أميركا بالقبول أو إجراء بعض التعديلات البسيطة التي ترضي الطرفين، إيران وأميركا، هذا ما سيحدث، وأما ما يقال أن هذا التصعيد سوف يؤدي إلى حرب نووية في المنطقة، فهذا مستبعد على الإطلاق، ولا أظنه يتوفر على أية أجندة استخبارية للاعبين الثلاثة: إسرائيل وأميركا وإيران.

بشكل أو بآخر، المطلوب هو تحجيم طموحات إيران الخبيثة ووأد أحلامها ومشروعاتها التي ما زالت تهدد الشرق الأوسط والإنسانية جمعاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات