الازدحام الروتيني

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصبح الازدحام المروري جزءاً من الروتين اليومي للمدينة، وأصبحت طوابير السيارات التي تتجاوز في بعض الأحيان كيلومترات عدة طولاً منظراً مألوفاً في التقاطعات والطرق الرئيسية.

ورغم وجود مشاريع تطوير ضخمة قادمة، فليس من المتوقع أن تنتهي مشكلة السير تماماً، ففي بعض الأحيان، لا يمكن حل المشكلات بواسطة حل هندسي، حيث إن عدد السيارات أكبر بكثير من استيعاب شبكة الطرق. ومن الخطأ أن نقول إننا نستطيع دائماً حل مشكلات السير بإضافة طرق وجسور جديدة، فكثيراً ما يكون الحل، بإدارة شبكة الطرق الموجودة حالياً عوضاً عن توسيعها.

من الضروري التحكم بالطرق، والسيطرة على تدفق السير بشكل أفضل. وإدارتها تشمل تقييد الساعات التي يمكن فيها للمركبات الثقيلة السير في الطرق، وجعل ساعات العمل للموظفين مختلفة قليلاً عن بعضهم البعض في القطاعات المختلفة، لمنع اكتظاظ الطريق بعدد هائل من السيارات في أوقات محددة.

وأحد الحلول لأزمات السير وهو تشجيع المزيد من الناس على استخدام نظام النقل الجماعي بالحافلات المتوفرة حالياً في المدينة، وحتى هذه اللحظة هناك 200 ألف راكب يستخدمون شبكة النقل كل يوم. ورغم عدم وجود إحصائيات حول الموضوع، يبدو أن مستخدمي الحافلات في دبي ينتمون إلى أقل الفئات دخلاً، بينما يعتبر المهنيون ذوي الدخول العالية أن امتلاك سيارة أمر ضروري لمظهرهم.

طباعة Email