زعيم الرجولة

صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله ورعاه، أبدع الشعراء في قصائدهم بأرقى الكلمات والمعاني، لوصف شبيه الوالد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، طيب الله ثراه، في أقواله وأفعاله وخصاله الكريمة ومواقفه الحكيمة، «بوخالد» قائد جيش الوطن و«زعيم الرجولة»، يكرس كل وقته وجهده وتفكيره من أجل تحقيق الإنجازات لدولة الإمارات..

ولا يهدأ له بال قبل أن يطمئن على الدولة وجيشها وشعبها، أحسنت شاعرة الوطن «غياهيب» «أعزها الله»، وأبدعت وتميزت بأبيات شعرية إبداعية في مطلع قصيدتها «زعيم الرجولة»، في وصف «بو خالد»، الله يحفظه ويعزه.

 انحب بوخالد زعيم الرجولة

وقلوبنا تلبس بحبه قلائد

كل ما تمعنا بوجهه وزوله

كَنـّه يذكرنا بتاريخ زايد

وفي ختام قصيدتها، وصفت جوهر قيم سموه بأبياتها الشعرية.

يُوفي عهد شعبه وشعبه وفوا له

من دون أمن الدار حامي وذايد

ونفخر بجيش أسسه (ع) البطولة

 لو يأمره شب بعدوه وقايد

صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، التقى ضباط جيش الإمارات وصف الضباط وأفراد السرب الخامس المشاركين في التحالف العربي، وعملية إعادة الأمل التي تقودها المملكة العربية السعودية، للاطمئنان على أحوالهم ومعنوياتهم، التفوا حول سموه سعداء بزيارته الميدانية لهم، في قاعدة الملك فهد الجوية بمدينة الطائف بالمملكة العربية السعودية الشقيقة..

وخاطب سموه «عيال زايد» بعبارة «قسم بالله إنه حاسدينكم إنكم إنتو هني»، هذا القسم ألهب حماس صقور الإمارات، أيا قائد جيش عظيم يفوق صفاتك وأفعالك وتواضعك يا «بوخالد»، يا أسد دولتنا وحفيد أسود، يا فخرنا وتاج رأسنا عسى رأسك دوم مرفوع. في هذه المناسبة التي جمعت القائد بجنود الوطن في الميدان، نستعيد ذكريات أبيات الثناء والفخر بجنود الوطن في قصيدة بعنوان «رفعت راسي»، لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

 ضباط وجنود أفتخر فـي لحاكـم

يا عزوتي يا فخر نفسي مع الناس

رفعت راسي وسط مهدي معاكم

معكم كبرت وبينكم رافع الرأس

ضباط وجنود الوطن فـي ذراكـم

 يا عيال زايد تربية راعي البـاس

سيدي حماك الله، يا من نقلت تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفظه الله ورعاه، إلى رجالك المخلصين، صقور الإمارات أبناء قواتنا المسلحة المشاركين في التحالف العربي..

وأكدت لهم اعتزاز وفخر قيادة دولة الإمارات وشعبها بالدور الذي قاموا به، وما صاحبه من نتائج إيجابية لمصلحة أمن دول الخليج العربي، وعودة الأمن والاستقرار لليمن وشعبها الشقيق، ووضع حد للتهديدات الموجهة للمنطقة، ضمن التحالف العربي في عاصفة الحزم، وأن مساعدة الأشقاء وإغاثة الملهوف والمساهمة في حفظ أمن واستقرار الشعوب، هو نهج ثابت وراسخ في سياسة دولة الإمارات تجاه الدول الشقيقة، وستبقى الإمارات سنداً دعماً للأشقاء، تمد يد العون لهم وتؤازرهم لمواجهة التحديات والمخاطر المحدقة، وهي مواقف تنطلق من أواصر الأخوة..

ومن إرث مشترك وغال يجمعنا، ويمثل رباطاً وثيقاً نحو مصير واحد ومستقبل واعد، وثمنت سموك دور كل فرد في هذه المنظومة الوطنية، لتضحياتهم من أجل الإمارات وقيادتها وشعبها، وأشاد سموه بالأداء القتالي الرفيع والكفاءة العملياتية العالية في هذه المهمة الوطنية..

حيث كانوا عند حسن الظن، وأهلاً للمسؤولية لنصرة الأشقاء والدفاع عنهم، وتعزيز أمن المنطقة، وأدوارهم البطولية التي ستضاف إلى سجل المحطات التأريخية، وأن التحرك لإنقاذ اليمن لن يقتصر على الجانب العسكري أو الأمني فقط، بل سيمتد إلى الجوانب التنموية والاقتصادية والإنسانية والاجتماعية، لأهميتها في دعم الشعب اليمني، حتى يتمكن من التغلب على كافة التحديات.

بعون الله، سيبقى يا بوخالد «البيت متوحد»، حكومةً، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله ورعاه، وشعباً مخلصاً يعشق تراب الوطن ويفديه بالأرواح، يهتف بأعلى صوت «الله، الوطن، رئيس الدولة»، وكلنا جنود الوطن المخلصين، ونحبك يا«بو خالد»، والفارس الشاعر المبدع سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي، عبر بإبداع وصدق مشاعر شاعر مميز، عن حبه وتقديره وولائه لسمو قائد جيشنا بأبيات شعرية رائعة.

و«ابو خالد» اسد دولة الإمارات وحفيد اسود

ولي العهد… قايد جيشنا لاثار دخانه

ولي العهد «ابوخالد» وله منا ولاء.. وعهود

نود اللي يوديه… ونعادي كل عدوانه

دروب المجد غنت لجل «ابو خالد» بلحن العود

ولا زلنا يالين اليوم نستلهم من الحانه

سند حكام دولتنا بوقفاته… وهو مسنود

 بمجد خصه الله فيه دون الناس سبحانه.

فأنت بحق يا سيدي، زعيم الرجولة وأسد دولة الإمارات وحفيد أسود، وقلوبنا تلبس بحبك قلائد، ويفخر وطنا وتفخر بك أوطان بجيشٍ أسسته على البطولة، وستبقى يا بوخالد سند كل الشعوب وفخرها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات