المعرفة هي السلام والتنمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أيهما أسبق من التالي، السلام أم التنمية؟ هل هو سؤال يحمل في طياته الحيرة أم البحث عن الحقيقة؟ يدرك المتابع لحركة التاريخ على مدى عدة قرون أن الإنسان كفرد والأمم والشعوب كمجاميع تبحث دائماً عن السلام، فهو الاستقرار في المجتمعات، ويعطي البشر مجالاً واسعاً للتفكير من تطوير الجوانب المختلفة للحياة، سواء السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وهذا هو ثالوث الحياة للإنسان، على مدى ثلاثة أيام شارك العديد من العرب ومن يجيد اللغة العربية في «ملتقى مجلة العربي الرابع عشر تحت عنوان ثقافة التسامح والسلام في دولة الكويت، وهي الدولة التي سامحت كل أولئك الذين أساؤوا لها أو لشعبها، وخاصة في العقد التاسع من القرن العشرين حينما احتلها صدام حسين بالتنسيق مع بعض الدول الكبرى حين ذاك.

كانت دولة الكويت منذ أيام المغفور له بإذن الله الشيخ عبد الله السالم الصباح (1895-1965)، تقدم المساعدات في كل المجالات إيماناً منها إن ذلك في صالح البشر سواءً في دول الخليج العربي حينما كانت إمارات عديدة، على كل أرجاء الوطن العربي.

أرسلت المعلمين العرب والكتب وحتى الملابس للطلاب، من دون منه أو حسنة ولكن إيماناً أن التعليم هو أساس التقدم والأمية آفة تفتك بالمجتمع وتبث التفرقة، وتزيد من تنامي القيم البالية.

بل أنها فتحت جامعة الكويت لكل أبناء الوطن العربي وخاصة أبناء الخليج ممن لا تتوفر فيها حين ذاك جامعات أو غيرها من مؤسسات التعليم العالي، كانت فعلاً جامعة الكويت، هي الجامعة العربية، يلتقى الطلاب من مختلف الدول، ومختلف التوجهات الفكرية، كانت الحرية الأكاديمية من دون التعدي على ثقافة الآخرين، هي السائدة في قاعات التدريس الجامعية.

لقد استقطبت جامعة الكويت العديد من أعلام الفكر في كل المجالات، الاجتماع، الفلسفة، التاريخ، علم النفس، السياسية، والاقتصاد .. الخ.. منهم على سبيل المثال الألوسي، وفؤاد زكريا، وعبد الرحمن بدوي وغيرهم.

أليس الإنسان المتعلم هو الأداة الفاعلة في عملية التنمية أنه خالق التقدم والتحرر والإبداع، وقبول الآخرين من دون النظر إلى الديانة أو الاتجاهات الفكرية.

لقد مر على تخرجنا من جامعة الكويت قرابة الأربعين عاماً، ولا ينسى طلاب وطالبات الإمارات، أن تلك الجامعة وأساتذتها قد علمونا التفكير العلمي، وأن المعرفة هي الوسيلة للتطور والتقدم، وأن المهمة الأساسية هي خدمة أوطاننا وإزالة كل معوقات التقدم والتطور، وأن محاربة التخلف الاجتماعي والاقتصادي.

ومن ثم السياسي هو المزيد من العلم والمعرفة، والتأكيد على أن المساواة بين البشر، سواء الذكور أو الإناث يخلق السلام والتسامح العالمي، وجعل المعمورة مكاناً آمناً للجميع، من دون حروب أو نزاعات بمختلف أنواعها أو أشكالها.

إن العودة إلى مجلة العربي والتي كانت نبع العلم والمعرفة قد ساهم الدكتور محمد غانم الرميحي في تطويرها، حيث كان يرعاها كابنة مدللة، وخلق علاقات إنسانية بين كل العاملين بها والعتب الأخوي لمنظمي ملتقى مجلة العربي الرابع عشر أنه لم يتم تكريم الرعيل الأول من العاملين في العربي ومنهم الأستاذ الدكتور محمد الرميحي، وسليمان العسكري.

حيث إن الأستاذ الدكتور محمد الرميحي هو الذي أدخل مساق مجتمعات الخليج والجزيرة العربية كمادة علمية يدرسها الطلاب، اعتماداً على كتاب الأستاذ المرحوم فريد هاليداي حين ذاك والأستاذ في جامعة لندن للاقتصاد.

 

طباعة Email