«ابتكار.. وأصالة.. وتكنولوجيا»

ت + ت - الحجم الطبيعي

عام مميز ليس كـ سابقه، بدأ العام بحدث استثنائي ضخم لفت أنظار العالم لدولة الإمارات كالقمة الحكومية 2015 استشراف حكومات المستقبل، رؤية مستقبلية لجعل دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن مصاف الدول المتقدمة ، الابتكار اللامحدود خلال السنوات القادمة.

أصالة الماضي وعراقته جزء لايتجزأ من مسيرة التقدم والنهضة والتنمية ومع كل هذا مازالت دولة الإمارات محافظة على عاداتها وتقاليدها وموروثها الشعبي الاصيل. ولاننسى الجانب التكنولوجي فلقد اصبحت الدولة في السنوات الاخيرة منصة لعرض آخر ماتوصلت له التقنية و التكنولوجيا الحديثة في شتى المجالات المختلفة.

عام 2015.. أطلق عليه عام «الإبتكار» ودشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الاستراتيجية الوطنية للابتكار، وتتضمن استراتيجية الابتكار 30 مبادرة وطنية كدعم من الحكومة خلال الثلاث سنوات القادمة، الابتكار هو ان تكون او لاتكون، «أنا حكومة مبتكرة إذاً انا موجودة» هذا ما جاء في مقال سموه، قادتنا يمهدون .

ويسخرون لنا الطريق لآفاق جديدة نحو مستقبل استثنائي من خلال متحف المستقبل، الابتكار شيء يفرض على الدول احترامك، فأنت تصنع المستقبل، وخلق بيئة مبتكرة ليس بالشيء السهل، نعم هناك تحديات وصعوبات وهذا جزء من التحدي الذي نعيشه، مجالات الابتكار غير محدودة ومنها الطاقة المتجددة، والنقل، والصحة، والتعليم، والتكنولوجيا، والمياه، والفضاء.

وعندما حدد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة أن الابتكار هو هدفنا وأننا من صحراء الإمارات إلى المريخ، هو عام الانطلاقة لِغَد أفضل نحو آفاق جديدة تصنعها وتبتكرها سواعد أبناء وطننا المبدعين.

«الذي ليس له ماضي.. ليس له حاضر» مقولة الوالد المؤسس زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، ومانعيشه الآن ما هو إلا استكمال لمسيرة آبائنا الاولين، الماضي مرتبط بالحاضر وكذالك الحاضر مرتبط بالمستقبل، قصر الحصن (المعروف أيضاً بالقصر الأبيض) هو أحد المعالم التاريخية القديمة وهو اقدم بناء تاريخي .

ويبقى رمزاً من رموز حكم آل نهيان الاسرة الحاكمة في مدينة أبوظبي وهو ممتد لأكثر من 200 عام منذ القرن الثامن عشر وحتى الآن، مهرجان قصر الحصن فعالية سنوية تقام في العاصمة أبوظبي لاحياء وتجديد موروثنا الشعبي واسترجاع الماضي الجميل بكل تفاصيله الثقافية الشعبية وعاداتنا وتقاليدتنا التي هي جزء لايتجزأ من تراثنا..

وهذا هو الهدف الرئيسي من إقامة مهرجان تراثي يأخذنا لتلك الحقبة الجميلة حقبة آبائنا وأجدادنا ليعرفنا على حياتهم ومدى تحملهم والفرق بين الماضي والحاضر فحياتهم مليئة بالعبر والحكم والمواعظ وعلينا تعلمها وتعليم أبناءنا في المستقبل.

«صنع في الإمارات» ليست مجرد عبارة! بل هي ماركة إماراتية صنعت بواسطة سواعد إماراتية، يعتبر معرض ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس» الوحيد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقا الذي يضم ويعرض أحدث ماتوصلت له التقنيات الحديثة والتكنولوجيا المتقدمة في مجال الدفاع البري والجوي والبحري في العالم.

ويمثل منصة فريدة للعرض والطلب وتبادل الخبرات والمعلومات وايضا لتقوية علاقات التعاون الدولية والمشتركة مع حكومات العالم والقوات المسلحة، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة «حفظه الله ورعاه» يقام معرض «آيدكس» كل عامين على أرض مركز أبوظبي الوطني للمعارض بمشاركة.

ودعم من القوات المسلحة و الشركات والجهات الحكومية الإماراتية، آيدكس 2015 استقطب آيدكس 1200 شركة عالمية من 56 دولة حول العالم منها 170 شركة إماراتية عارضة، أبرز ما عرض من جانب طلبة الامارات المخترعين والمبتكرين، في المجال الجوي عرض ثلاث طائرات بدون طيار.

بالإضافة إلى سيارة نقل للمواد المشعة، وأيضا طائرة بدون طيار قادرة على إزالة الضباب خلال 10 دقائق، وفي جانب المساعدات الانسانية والاسعافات الاولية طائرة لإيصال هذه المساعدات حين وقوع الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية لمكان لايقدر الانسان الوصول إليه، وهناك أيضا طائرة بدون طيار يمكنها عمل مسح للمكان بالليزر، وإعطاء صورة ثلاثية الأبعاد.. جميعها ابتكارات أبنائنا المبدعين وبفضل دعم قيادتنا الرشيدة.

 

طباعة Email