مقال

قرية تراثية في التجارة العالمية

التراث عبق الماضي مهما تطورنا يبقى للتراث مذاق آخر وهو من الإطارات التي خلفها لنا الاجداد والاباء من الماضي، ويا سعد من لحق بالماضي وأصبح يحكي عن الماضي وسعادته، ويتمنى لو أنه مازال في ذاك الزمن ولم تتغير الايام.

ولكن الحياة لابد أن تستمر وفي الإمارات العربية المتحدة وهي بلد الهوية الأصيلة التي لم ولن تتخلى عن هذه الأصالة بتقديم الموروث الشعبي الذي مازال يقدم من خلال ما يتوفر سواءً بالتراث الشعبي أو القرى الشعبية.

في الفترة من 14 مارس 2014 إلى الأول من ابريل تنظم غرفة تجارة وصناعة الشارقة ملتقى التجارة العالمية وكان من ضمنها قرية التراث المحلية، فقد زرتها ولمست التراث المحلي وشممت بخور وعبق الماضي وانتقلت من التجارة العالمية إلى تجارة الماضي.

وكانت جدور الهريس تفور وصحن اللقيمات يدور بين الزبائن والبنات يتمريحن بمريحانة البدو والمحنية تحني والحريم مساندات على التكي والهاوي يصرخ على الفرجان تبون ماي والحرمه اتسوي رقاق عند التنور وصوت بروغة ومرات ميحد ينسمع في القهوة الشعبية.

وشاهد الحضور الزفة القديمة وكيف تزف العروس على المعرس وكيف تحمل زهبتها والفرق الشعبية التي كانت متواجدة في العرس وكيف كانت زينة العروس وكيف كانت زينة المعرس إلى لحظة زفافهم، ثم شاهدنا سوق المواشي وسوق الاسر المنتجة الذي تمنيت ان يتواجد فيها اطفال المدارس ويشاهدوا هذه المشاهد التراثية التي يشرف عليها الاخ فرحان الهامور.

لحظات من الماضي شاهدناها بحذافيرها وتمنيناها أن تعود في هذه الايام ولكنها لن تعود ولو حاولنا إلا في هذه القرى.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات