من الخاطر

منتزه الجزيرة والعُقاب

اليوم 15-3-2014 بإذن الله تعالى سوف تفتتح مشاريع شروق في مدينة الشارقة منتزه الجزيرة بحلته الجديدة، الذي سيأخذ أبعادا جديدة للتنزه والجمال والألعاب الترفيهية والمائية، والذي يقع في منتصف بحيرة خالد في الشارقة والقريب من منطقة الخالدية والقريب من السوق المركزي.

وكان قد افتتح في 12 اكتوبر 1979 وكان من أوائل المنتزهات في المنطقة، وقد حظي سابقاً بإقبال شديد من الجماهير الإماراتية، وفي المنطقة الخليجية عموماً، وقد اطلقت عليه الوسائل الإعلامية "بوالت دزني" العربي، الشبيه "بوالت دزني" الأميركي المصغر، نسبةً إلى أنه في تلك الفترة كان شبيهاً له، والوحيد.

ولايوجد إلا في الشارقة، وكان المنتزه منطقة جذب سياحي بما فيه من المرافق العائلية، حيث أحبته العائلة عبر السنين، وبنت الذكريات الطويلة معه منذ تلك الفترة إلى الآن.

وأذكر أن المرحوم والدي في إحدى المرات شاهد في طريق رأس الخيمة عقاباً من فئة الشواهين في الطريق كان مصاباً وأتى به إلى المنزل، وبعد ان عالجه وعافاه وشب عوده، وتعلق إخوتي فيه، أصبح من الطيور الجارحة وتبرع به إلى إدارة المنتزه، وكان على إخوتي لزاما أن يذهبوا كلما جاءتهم الفرصة إلى زيارته للاطمئنان عليه.

 كانت هذه من الفرص التي نأخذها في زيارة الحديقة والتمتع بمرافقها وأهمها القطار والعقاب.

خصصت ادارة المنتزه يوما من ايام الأسبوع للسيدات، حيث كنا نأخذ راحتنا فيه، وكان ذلك فرصة لنا للمشي والحركة والسباق والجري، ولم نهتم إن كنا في الصيف أو الرطوبة أو البرد، تلك كانت ذكريات ايام منتزه الجزيرة، التي شكلت مع الأيام خطوطاً في سماء الشارقة، واليوم سوف تبتسم بافتتاح المنتزه بحلته الجديدة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات