من الخاطر

قمة الهمم والسعادة

في ختام القمة الحكومية الثانية، قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إن «هذه قمة الهمم وقمة أصحاب الهمم وأنا سعيد أن دولتنا لديها فريق عمل واحد وهو الأكبر والأفضل، طلابه رجال، وموظفوه قادة، وهدفنا في دولة الإمارات هو صناعة الأمل وصناعة الحياة وصناعة المستقبل وإسعاد الناس».

وقد شدد سموه على السعادة وحفز إليها، وقال إن السعادة أهم وأشمل من الرضى، لأن الرضى قد يرضى الإنسان ويزعل، وكانت القمة الحكومية التي استمرت ثلاثة أيام، رأيت فيها الناس بكامل سعادتهم مبسوطين، وبكل إيجابية يتبادلون الحديث حول مستقبل الإمارات خلال السنوات القادمة وكيف ستكون من الحكومات الذكية.

وقد بذلت القمة الحكومية جهداً في أن تجمع المحاضرين من أغلب حكومات العالم للتعرف إلى الإمارات والتعريف بحكوماتهم، وفي مبادرات أخرى تعرف المشاركون إلى المتطوعين الذين كانوا خير مثال لأبناء الإمارات في الطموح الجاد للتطوع وللمساعدة وبكل رحابة صدر وبروح إيجابية وبابتسامة من أغلب الفرق العاملة من الشباب أو الشابات، ولهم الشكر والتقدير على ما قدموه وعكسوا ثقافة مجتمع الإمارات.

ما لمسته من وجود صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في القمة الحكومية، أنه أعطى دوافع وحوافز وشجع المشاركين على أن يشعروا بطاقته الإيجابية ويأخذوا منها، فإن التزود من هذه الطاقة سيكون مردوده إيجابياً على المشارك الذي أخذ منها كما أخذت أنا منها، وأصبحت أنا إيجابية بعد عودتي من سفر طويل، فكنت بعد المشاركة متحمسة وأكثر تفاؤلاً بالحياة وسعادة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات