من الخاطر

الإمارات تفوز بالتنافسية العالمية

بفضل من الله سبحانه وتعالى، ثم توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والرؤية السديدة لأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ووفاء شعب الإمارات، حازت الإمارات على المركز الأول في التنافسية العالمية للإدارة الحكومية، من المعهد السويسري للإدارة العامة.

وإن كل ما تحصده الإمارات، وكل ما تجنيه؛ إنما هو بفضل الآباء المؤسسين الذين نشروا التعليم، وجعلوا من أبناء الامارات أفراداً متميزين، وحضّوهم على تبوؤ المراكز الأولى في شتى المجالات، والآن ودائماً يردد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم "أنا وشعبي نحب المركز الأول"، ومن هذه الدوافع نحن انطلقنا، ونعاهدهم على البقاء ضمن المراكز الأولى إن شاء الله، ونتطلع إلى المزيد والأفضل؛ لكي تبقى حكومتنا الأفضل عالمياً وعلى جميع الصعد.

التميز حق للجميع، والابتكار مطلب لكل فرد، وعلى من يبدع ويبتكر ويتميز في إبداعه ألا يقف عند حد، بل أن يردد دائماً سأفوز بالمركز الأول بإرادة رب العالمين، ثم إرادتي، ودعم من حولي الذين يسعون إلى إسعادي، ويساندونني ويقفون معي، ويبثون فيَّ الروح الإيجابية للنجاح.

والإمارات ومنذ انطلاقها بالاتحاد 2 من ديسمبر 1971، انطلق أبناؤها بروح التعاون متسلحين بالإيمان والصبر، واضعين الحفاظ على راية الاتحاد المجيد هدفاً سامياً، وحتى ما وصل إليه اليوم وبعد 42 عاماً، نرى أبناء وبنات الإمارات على نفس النهج يواصلون السعي متعاونين لتمكين الإمارات دائماً من المركز الأول.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات