أمك ثم أمك ثم أمك

عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: ((جاء رجل إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال: يا رسول الله.. من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك.. قال: ثم من؟.. قال: أمك.. قال: ثم من؟.. قال: أمك.. قال: ثم من؟.. قال: أبوك)) (متفق عليه).

واهمٌ من يظن أن الأم حالة واقعة يتم استحضارها كمجرد ذكرى مرة ولمدة يوم واحد في السنة، والذي يصادف الحادي والعشرين من مارس. ربما يكون ذلك عند الفرنسيين الذين ابتدعوا فكرة «عيد الأم»، ليكون عوضاً عن احتفال الأمهات والعائلات الراقية، الذي كان عائداً إلى طقس تقليدي في المجتمع الفرنسي.

وكأن فكرة «عيد الأم» في البلدان الفرنكفونية، تعبر عن أهمية المحافظة على سلوك مجتمع كان سائداً منذ القرن التاسع عشر، حتى جاء المارشال «بيتان» وكتب مقالة رصينة في يونيو عام 1941، أوضح فيها أن «الأم ليست مجرد صورة توضع على الجدران يتم النظر إليها كل عام، بل لا بد أن نجعل من الأم قيمة أخلاقية تجسد معاني التضحية وإنكار الذات والحب الأبدي»..

 وهناك ادعاء بأن الولايات المتحدة الأميركية هي صاحبة فكرة «عيد الأم»، عبر جنودها الذين درجوا على إرسال بطاقات معايدة لأمهاتهم، لاطمئنانهن بأنهم في مهمة نبيلة من أجل إعادة السلام إلى ربوع أوروبا!!

وسواء كان هذا أو ذاك، فقد اكتسب الحادي والعشرون من مارس دلالة اجتماعية إيحائية خاصة باعتباره يوم الأم، إذ صار ذا شهرة دولية، مما يفيد ويؤكد أن البشرية جمعاء مجمعة على أهمية المكانة الاجتماعية والسيكلوجية التي تحتلها الأمهات في نفوس أبنائهن، وهي مكانة رفيعة وعالية. ولا تزال تذكرني هذه المناسبة، بصوت الراحلة فايزة أحمد .

وهي تردد أغنيتها المشهورة «ست الحبايب»، التي كتب كلماتها حسين السيد ولحنها محمد عبدالوهاب، وهي من أشهر الأغنيات بلا منازع التي أصبحت رمزاً، ليس في نطاق المجتمع المصري فحسب، بل على صعيد الوطن العربي، الرمز المعبر عن المشاعر الحقيقية، فضلاً عن أنها مست وجدان كل الناس، كما عكست أحاسيسهم وعواطفهم تجاه أحب الناس على الإطلاق، وهي الأم.

وهنا يكمن السحر المخاتل في الموسيقى التي تعمق في نفوسنا قيم الحق والخير والجمال، ونحن في حضرة أعظم مناسبة اجتماعية.. الاحتفالية بعيد الأم.

ويدرك القراء أن المقولة السارية أبداً «وراء كل رجل عظيم امرأة»، يستدل منها على الزوجة كما يتبادر إلى أذهان الكثيرين، كأن المرأة الزوجة أصبحت صانعة المستقبل، بينما في اعتقادي أن المقصودة هو الأم. وكما قال الشاعر أحمد شوقي: «الأم مدرسة إذا أعددتها * أعددت شعباً طيّب الأعراق».

الأم أولاً وقبل كل شيء، هي صانعة تاريخ الجنس البشري بأسره وبلا منازع، فالأم عبر التاريخ هي التي غيرت مجرى التاريخ، بإنجابها أبطالاً من الزعماء والقادة وصناع القرار، ولولا جهود أمهاتهم لما استطاعوا أن يقودوا مسيرة شعوب كانت في أمس الحاجة إلى قيادات استلهمت المضامين الحقيقية لأماني الشعوب.

وفي هذه المناسبة يحضرني ما جاء في سيرة أفلاطون، الذي ظل يبحث لسنوات طوال عما يزيل عنه متاعب الحياة ويجلب له راحة نفسية مفقودة. بقي أفلاطون مهموماً، لكنه عندما استفاق من عذابات السنين كتب: «لم أجد الطمأنينة في أي مكان إلا في حضن أمي». وهذا ما دعا الرئيس الأميركي الأسبق «أبراهام لينكولن» لأن يجاسر بالقول: أنا مدين لأمي بكل ما وصلت إليه من المجد والشهرة. أما جبران خليل جبران، فيرى أن أعظم لفظ عرفته البشرية هو كلمة «أمي».

أسوق هذه السطور وشمس الحادي والعشرين من مارس قد أفلت، وفي أثرها تماهت بقايا ألق الاحتفالات بعيد الأم، بكل أشكالها ومظاهرها. لكن الأم أكبر من أن يختزل الاحتفال بها في يوم واحد من أيام السنة، وأعني بذلك أمهات الزمن الجميل اللاتي كابدن ظروفاً بالغة القسوة في الأزمنة الصعبة.

. أمهات المواقف التي لا تنسى.. القابعات على جمر حياة لم يتوفر فيها إلا النزر القليل الذي تجود به الحياة عندئذٍ؛ حفنة من طحين، أو حفنة يد من أرز أو تمر، مع ما تيسر من ماء يبل الحلق، وندف خبز لا تسمن ولا تغني من جوع!

لقد عاش جيل المواقف الصعبة من الأمهات في مجتمع الإمارات، في حقبة الخمسينات والستينات، في ظروف ماحقة. ولعل كثيرين منا يذكرون بعض الحكايات والتجارب التي وردت عن أمهات ذلك الزمن الصعب، بتفاصيل قوامها المعاناة والمجاهدة والصبر وإرادة التحمل اللا محدود، اللاتي غزلن خيوط الصبر دفاعاً عن توفير الحد الأدنى الضامن لمعيشة تستمر لأيام.

مجدداً؛ التحية والإجلال إلى كل من كان وما زال وسيظل يحمل في دواخله كل الحب والتقدير والعرفان بالجميل للأم في عيدها.. وفي ذكرى رحيلها.. إلى كل أم مضت بهدوء، مخلفة ذكريات لون مطرز بقيم أصيلة زرعت في الوجدان.. وتبقى أبداً محفورة في تلافيف الذاكرة.. فلكل أم راحلة الرحمة والمغفرة في مرقدها الأبدي.

 

طباعة Email