الأولوية.. لحياة المواطن - البيان

الأولوية.. لحياة المواطن

يكشف حادث التسمم الأخير لطلاب جامعة الأزهر بعيداً عن الاتهامات بالتسييس عن مدي تغلغل جماعات المستفيدين بالفساد في مؤسسات الدولة وإصرارها علي الاستمرار في ممارسة نشاطها ضد مصالح وحياة المواطنين وكذلك مدي وهن وتحلل أجهزة الرقابة المنوط بها كشف هذا الفساد ومحاسبة مرتكبيه والمستفيدين به.

إن قطاع التغذية المتصل مباشرة بحياة كل مواطن يحتاج إلي قوانين وأنظمة حديثة توفر ضمانات السلامة وتقطع الطريق علي المتلاعبين والمتاجرين بأرواح الناس من أجل مال حرام. وهم منتشرون في مواقع كثيرة وليس في المدن الجامعية وحدها. مما يستدعي من السلطة الحاكمة منح الأولوية لمواجهة هذه الظاهرة لحماية أرواح المواطنين وغيرها من الظواهر السلبية التي يعانون منها ويجمعون علي ضرورة استئصالها. قبل الدخول في قضايا اختلافية تشتت الانتباه وتضعف جهود الإصلاح. 
 
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات