مصر هي الباقية

 أصدرت محكمة جنايات بورسعيد أمس حكمها في القضية مثيرة العنف والعنف المضاد داخل المدينة الباسلة وخارجها. ولكن هذا الحكم. طبقا للتسلسل القضائي. ينتظر مرحلة جديدة من التقاضي ضمانا للعدالة وإعطاء كل ذي حق حقه. وهو ما يجب أن تقدره كل الأطراف التي وجدت نفسها مشتبكة في هذه القضية المعقدة والشائكة. خاصة في ظل أزمة سياسية عاصفة تورطت فيها كافة القوي السياسية والأحزاب

وطالت تداعياتها مؤسسات مهمة في الدولة كالداخلية وطارت شظاياها إلي المنصة العالية وهي القضاء.

إن مصر هي الباقية ومستقبلها هو ما تكون له الأولوية علي أية قضايا خاصة أو عامة مهما تشعبت مؤثراتها وتأثيراتها. 
 
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات