العريس ميسي!

ت + ت - الحجم الطبيعي

لم يفرح ميسي كما فرح بالأمس عندما توج بطلاً مع منتخب بلاده التانغو، فقد كان هو «العريس» بحق وحقيقة ومنذ بداية المباراة حتى نهايتها، فالكاميرا تطارده أينما ذهب وأين وقف وكيف كان يسجل وكيف كان يبدع ويصنع الهجمات أمام الديك الفرنسي،فالظاهرة الكروية التي أنجبتها الأرجنتين كان حديث العالم ومحور اهتمام الملايين من البشر الذين تابعوا النهائي الأجمل في تاريخ بطولات كأس العالم لكرة القدم ، سواء من الناحية التنظيمية أو الفنية أو التنافس القوي والإثارة التي شهدتها المباراة الرائعة بين التانغو والديوك ، فقد استمتعنا جميعاً بالمباراة «المجنونة» التي قدم فيها الفريقان واحدة من أجمل وأمتع لقاءات مونديال الدوحة.

ودعنا عرس المونديال بزفة مع العريس ميسي في هذا الحدث التاريخي الكبير، ومباراة ستتذكرها الجماهير لأنها دخلت البيوت وتابعها الجميع بشغف وحب لمعرفة هل سيحقق الجوهرة ميسي الحلم ، فالغالبية الذين تابعوا المباراة تمنوا بأن لا تخرج البطولة من يد الجوهرة ميسي، وأثناء الختام كانت أيضاً بادره قطرية جميلة وجديدة ونعتبرها لمسة حضارية تؤكد الرسالة التي وجهها قادة قطر عندما ألبس الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة «بشتاً» يمثل عراقة وتقاليد وثقافة المجتمع الخليجي ، وهي رسالة جديدة أثبتت قطر في هذه البطولة أنها لم تترك لا صغيرة ولا كبيرة إلا وقد أوصلتها كرسالة للعالم للتعرف على عاداتنا وتقاليدنا وثقافتنا.

سعدنا في الأيام القليلة الماضية واستمتعنا بالأجواء المونديالية الرائعة ، حيث كان لمنطقتنا بعد حضاري إنساني رائع ، غير أفكار كثير من الغربيين عن المجتمعات الخليجية ، فهنيئاً لنا جميعاً بهذا الإنجاز العالمي الكبير.

نبارك للأرجنتين ونقول حظاً أوفر للمنتخب الفرنسي، ومبروك للعريس ميسي الذي ينتظر منه الكثير بعد فوزه بلقبين في يوم واحد..والله من وراء القصد.

طباعة Email