يومكم سعيد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أسعد يوم هو الذي نحتفل به بعيد الاتحاد لدولتنا، الذكرى العزيزة والغالية على قلوبنا.

51 عاماً على قيام الاتحاد شهدت خلالها الدولة تطوراً سريعاً وكبيراً، في ظل القيادة الحكيمة التي أوصلت هذا الوطن المعطاء إلى مصاف الدول الكبرى في العالم ،وباتت من النماذج الفريدة عالمياً. وأصبح اليوم يمثل نقطة تحول رئيسية في حياتنا، وتدفعنا الذكرى الخالدة للسعي بجهد أكبر لتحقيق الطموحات .

وقد حققت الرياضة الكثير من القفزات وارتفع علم بلادنا عالياً خفاقاً في كل المحافل الشبابية والرياضية، وأصبح اسم الإمارات مميزاً بين الدول المتقدمة حضارياً في العالم، وقد أبرز شبابنا قدراتهم وإمكانياتهم العالية مستفيدين من المنشآت والمرافق الرياضية الحديثة التي توفرها الدولة لهم بأعلى المستويات.

وكذلك استقدامها العديد من الكفاءات العربية والأجنبية للإشراف الفني ، وحقق أبناؤنا العديد من الإنجازات والنجاحات التي يفتخر بها الوطن، وتترقب ملاعبنا هذه الأيام 4 من الفرق العالمية «ليفربول وأرسنال الإنجليزيين، وميلان الإيطالي وليون الفرنسي» التي تشارك في كأس السوبر بدبي من منطلق ثقتهم بالرياضة الإماراتية فأهلاً بالجميع.

ونحن نحتفل بهذه المناسبة التاريخية نعاهد أنفسنا جميعاً أن نؤدي الرسالة الموكلة إلينا بكل أمانة ، وأن نجسد أهدافنا بالصورة الصحيحة ،وأن نسعى جاهدين لتحقيق هذه الأهداف من خلال الرياضة التي أصبحت تشكل منعطفاً مهماً في حياة الشعوب والأمم.

حيث وجدنا كيف تتعامل الدول مع العرس الكروي العالمي بقطر، وعلينا جمعياً الاستفادة من تجربة السنوات الماضية حتى نتغلب على ما يواجهنا من عقبات ، ومن هذا المنطلق ندعو إلى التعاون الحقيقي بين المؤسسات وليس «الورقي»، لكي تستمر الرياضة في أداء دورها على أكمل وجه بعد أن ارتفعت وزادت على الخارطة ، وبمناسبة أسعد يوم نزف التهاني لشعبنا الكريم متمنين أن تحقق بلادنا كل ما تصبو إليه من تقدم وتطور وازدهار في ظل قيادتنا الرشيدة وكل عام ودولتنا بعزة ونعمة.. وصباح الخير يا وطن.

طباعة Email