مونديال الشعوب!

ت + ت - الحجم الطبيعي

هلا بالمونديال في أرض العرب، بمتابعة الملايين من عشاق الساحرة المستديرة انطلق أمس المونديال في سابقة تاريخية بالشرق الأوسط.

ولكرة القدم مذاق خاص لدى محبيها، فليس هناك فرد في أي مجتمع من المجتمعات لا يتابعها وكثر هم محبوها، والمونديال مناسبة مهمة ينتظرها عشاق كرة القدم مرة كل أربع سنوات، وما أن يحين الموعد المنتظر حتى تتجمع الأسر في بيوتها لتشاهد وتسمع وتستمتع بهذا الحدث الكروي العالمي الكبير، وستكون هذه النسخة من المونديال بمثابة حدث سيظل باقياً في الوجدان ومنقوشاً في الذاكرة، ليس فقط لأنه يقام لأول مرة بالشرق الأوسط وفي عالمنا العربي، بل لما سبقه من أجواء كرنفالية رائعة تؤكد على الجهود الكبيرة، وتعكس صورة الرؤية المستقبلية للرياضة في المنطقة في مجال كرة القدم، ولذلك فليس مستغرباً هذا الاهتمام الكبير والواسع باستضافة هذا المحفل الكروي العالمي الكبير في جميع دول المنطقة.

الملحق الخاص بالمونديال الذي قدمه «البيان» أمس، والذي سيتواصل إصداره طوال فترة النهائيات يعكس الإهتمام بهذه التظاهرة العالمية الكروية، ونتطلع أن تمضي الفعاليات والمنافسات بصورة ترضي المنظمين وتبهر ضيوف الدوحة القادمين من كل أنحاء العالم، وتعكس التطور الحضاري والأساليب المستحدثة المتبعة في استضافة العرس العالمي، وهذا إن دل إنما يدل على إيماننا العميق بأن كرة القدم هي لعبة الشعوب ولغة الحوار التي تجمع ولا تفرق ولا تفسد، فنحن أمام مرحلة جديدة من التحديات التي ستواجهنا كرياضيين خلال الفترة المقبلة، لنثبت للعالم أن دولنا العربية قادرة على استضافة أكبر الأحداث والمناسبات، وقبل أشهر عدة كانت دبي على الموعد عندما حققت نجاحاً باهراً باستضافة إكسبو دبي، واليوم نحن على موعد آخر من التحديات لنؤكد للعالم أن العرب عائدون بقوة، والله من وراء القصد.

طباعة Email