قصة دمج العين!

ت + ت - الحجم الطبيعي

تم يوم 10 نوفمبر 1974 اجتماع بين ناديي العين والتضامن بمدينة العين،مثل نادي العين سعيد خميس وعلي راشد سعيد وعلي المالود ومثل التضامن صالح الراشدي ومحمد خلف وعلي عبد الله، وتم الاتفاق على أن يكون اسم النادي الجديد بالمدينة هو نادي العين الرياضي بعد دمجهما، كما اتفقا أن يكون شعار النادي هو اللونان الأحمر والأبيض ونظراً لوجود نادي التضامن في مسكن شعبي وليس لديه المساحة الكافية للملاعب، بينما نادي العين كان له مكان خاص بعد تأسيسه عام 1968،وافق المجتمعون على أن يكون مقر النادي به، وفي اليوم التالي عقدت الجمعية العمومية لانتخاب الهيئة الإدارية، وعرفت الجمعية العمومية مفاجأة سارة عندما تم إخطار الأعضاء بموافقة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله - ولي عهد أبوظبي في ذلك الوقت - على قبول الرئاسة الفخرية وتم انتخاب مجلس إدارة وتوزيع المناصب.

أصدر راشد بن حميد وزير الشباب والرياضة القرار الوزاري رقم 24 لعام 1974 بالموافقة على الدمج تحت اسم«العين» وتم اختيار المجلس الجديد انتخابياً، وضم كلاً من محمد سالم الظاهري رئيساً للمجلس وسلطان عبدالله غنوم نائب الرئيس وعبدالله محمد هزام مديراً للنادي وناصر ضاعن سكرتيراً وعلي حميد أميناً للصندوق وصالح عوض مشرفاً رياضياً وصالح الراشدي مشرفاً ثقافياً وعلي راشد مشرفاً إدارياً ومحمد خلف المهيري ممثلاً للنادي لدى وزارة الشباب والرياضة والاتحادات الرياضية بالدولة وقمبر عبدالله وعبد الله حسن الحداد وسعيد خميس المويس وعبد العزيز عبدالله سليم أعضاء.

في مرحلة بدايات الأندية كان من أهم السمات الإدارية أنها تمارس الانتخابات بانعقاد الجمعية العمومية التي تختار مجلس الإدارة وفقاً لإجراءات وزارة الشباب والرياضة، والشيء المميز في فترة البدايات أيضاً أن الكيانات الرياضية كانت تقام تحت مظلة المؤسسة الرياضية «الأم» وزارة الشباب والرياضية حينها.

من خلال هذه المساحة أردنا أن نقدم للقارئ توثيقاً تاريخياً لممارسات أبنائنا للحركة الرياضية في بداية قيام الدولة.. ونفخر بما وصل إليه نادي العين اليوم كصرح رياضي عملاق، فأصبح هو الزعيم وأكثر الأندية حصولاً على البطولات!.. والله من وراء القصد

طباعة Email