العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    طريق التفوّق

    الخبر السار بدعم سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم، لمشروع إعداد سباحنا الأولمبي الناشئ، سيف المطروشي، بعد أن وجَّه سموه بوضع برنامج إعداد متكامل، وتكريم السباح الشاب، تقديراً لإصراره على تحقيق الإنجاز في مشاركته التاريخية في أولمبياد طوكيو، خبر يثلج الصدور، وسموه له مواقف كثيرة في دعم مسيرة الرياضة الإماراتية، ولسموه كل الشكر والتقدير..

    ومع المبادرة، يجب أن نبدأ من الآن، عملية مسح بانتقاء الموهوبين للوصول إلى التفوق الرياضي!

    التفوق الرياضي في عصرنا الحالي، أصبح يعكس تطور الشعوب والمجتمعات، وهذا ما يكشفه لنا الأولمبياد، ونتيجة سباحنا الناشئ المشجعة، وضعتنا أمام موقف «حرج»، فما تعانيه رياضتنا من تراجع، هو بسبب غياب للرؤية الحقيقية المبنية على أهداف رياضية ثابتة، غياب لسؤال قد يبدو بسيطاً.. ماذا نريد من رياضاتنا؟.

    نتيجة المطروشي، كشفت عن الخلل الذي تعاني منه رياضتنا، فاتحاد السباحة (كمثال)، أصبح في دائرة الضوء، بعد نتيجة سباحنا الصغير المتأهل للأولمبياد ببطاقة دعوة، أنظروا لوضع الاتحاد اليوم، وكيف يعاني إدارياً من مشاكل في منظومته، وله قضية ينظرها الاتحاد الدولي للعبة، ولا نعرف إلى أي مصير ستصل القضية!! فكيف بالله عليكم تريدون تحقيق النتائج؟.

    الأزمة كشفت معاناتنا الرياضية، والمعاناة ليست في ندرة المواهب، ولكن أزمتنا إدارية، فالمواهب موجودة، ولدينا لاعبون يتمتعون بإمكانات جيدة، لو قدمنا لهم الإعداد السليم.

    لا بد أن نستفيد من تجارب الدول المتقدمة في المجال الرياضي، للوصول إلى أعلى المراتب والمستويات، لأن هذه الدول، تولي الرياضة كل اهتماماتها، ما يظهر في شكل تطور سريع يستدعي الإعجاب ويصل لحد الإعجاز في النتائج والمستوى الفني.. والله من وراء القصد.

    طباعة Email