العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مبروك ميسي!

    مباراة نهائي كأس كوبا أمريكا ذكرتنا بمنافسات الملاكمة في فترة السبعينيات عندما كنا نجلس فجراً لمتابعة جولات الملاكمة لبطل العالم الراحل الأسطورة محمد علي كلاي، حيث اشتهرت تلك الفترة بنقل المباريات الخاصة لمشاهير الملاكمة على رأسهم «كلاي»، فقد كنا نجلس ونتابع عبر التلفزيون بالأبيض والأسود وليس بالألوان كما نراها اليوم، بل كانت من الأجهزة القديمة أحياناً يتوقف البث ليقوم أحدنا بالانتقال إلى مبنى سطح المنزل لتعديل الإرسال لكي نتابع الجولات التي كانت تحسم لبطلنا المسلم كلاي فأحببناه ليزورنا مرات عدة في الدولة، حيث وجد الاهتمام من أعلى المستويات بل إن القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، وأنجاله الكرام، استقبلوه نظراً لمكانته وحب الناس له، ولهذا كتبت مقدمة زاوية اليوم عن تلك الحقبة الزمنية الجميلة التي ذكرتنا بتتوج منتخب الأرجنتين بطلاً لكأس أمريكا الجنوبية «كوبا أمريكا» للمرة الـ15 في تاريخه، بعد أن حقق الفوز على نظيره منتخب البرازيل بنتيجة 1 - 0، خلال المباراة التي جمعت المنتخبين في الساعات الأولى من صباح أمس، وهو التوقيت نفسه للقاءات الملاكمة زمان، وفاز منتخب الأرجنتين في المعركة الكروية التي جرت على ملعب «ماركانا» الشهير بمدينة ريو دي جانيرو في نهائي بطولة كوبا أمريكا معادلاً ألقاب أوروغواي كأكثر منتخبين توجا باللقب، ويحقق الأسطورة ليونيل ميسي أول لقب في مسيرته مع «التانغو»، هذا الانتصار ليس مجرد فوز كروي بل هو اقتصادي وسياسي واجتماعي ورياضي، لأن التنافس بين البلدين قديم يتجاوز حدود ملعب كرة القدم، وبرغم أن فريقي المفضل عالمياً البرازيل إلا أنني تمنيت أن يحقق ميسي بطولة كبيرة مع منتخب بلاده لأنها ربما تكون الفرصة الأخيرة لتمثيل بلاده، كما أنه يستحق، فقد امتعنا بفنه الكروي، وهذه البطولة تسجل له تاريخياً!!.. والله من وراء القصد

    طباعة Email