العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    صحافة الزمن الجميل!

    ونحن نحتفل بشهر الصحافة الرياضية هذه الأيام لابد أن نذكر جيل اليوم الذين يعملون معنا بتاريخنا الصحافي الرياضي بالدولة، فقد شهدت ولادة فكرة تأسيس العمل المنظم والمؤسسي تحديداً في يوم 23 يناير 1979 حين لبى 16 محرراً ومعلقاً رياضياً دعوة سلطان صقر السويدي مدير رعاية الشباب - حينها-، لبحث تطوير الإعلام الرياضي.

    وكان قد تم فصل وزارة الرياضة والشباب وتحويل اختصاصات هذا القطاع - الشباب والرياضة - إلى وزارة التربية في عهد المرحوم د. عبدالله عمران الوزير السابق رحمه الله.

    عقد الاجتماع بمبنى وزارة التربية والتعليم والشباب في أبوظبي، حيث رحب «بو ماجد» بالحضور وشرح لهم الأهداف الرئيسية‏ لمناقشة فكرة تشكيل رابطة أو لجنة تدير نشاط الإعلام الرياضي بالدولة، وبالفعل كانت البداية الأولى بالمشاركة في تشكيل الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية، كما ناقش الاجتماع المشكلات التي تقابل الزملاء في الصحافة الرياضية وكيفية التغلب عليها من أجل رفع ‏ مستوى الصحافة الرياضية بأنواعها المختلفة في البلاد والعمل على توحيد السياسة العامة للنقاد الرياضيين، وتم خلال هذه الجلسة تكوين لجنة تضم المحللين والنقاد والمعلقين الرياضيين في تلك الفترة الذين كانوا من الرعيل الأول، مع وجود أسماء عملت وساهمت في بدايات قيام الدولة من الصحافيين العرب الذي كانوا يمارسون العمل الصحافي وهم من الدول الشقيقة، ولا ننسى أدوارهم فقد ساهموا في مختلف ألوان الصحافة، فلم يكن لدينا حينها صحافيون رياضيون متخصصون، وهو التخصص الذي ظهر بعد فترة، وطرح الزملاء آراءهم ووجهات نظرهم في البنود الخاصة المطروحة، واستمر النقاش طويلاً ليتقرر عقد اجتماع ثانٍ، وهذا يدل على مستوى المشاركة بالرأي ووجهات النظر، حيث كانت المؤسسات الإعلامية الرياضية تأخذ التوجه المؤسسي ‏منذ ذلك الوقت، وهذا يدل على أن القطاع الرياضي للدولة كان سباقاً في تكوين آلية عمل منظمة، الهدف منها تطوير العمل الإعلامي الرياضي.

    باعتبار أنها جزء استراتيجي وشريك رئيسي في عملية التطوير والتغيير، فقد حرصت أن أبيّن تاريخ تجربتنا في مجال الصحافة الرياضية في ذلك الوقت ‏ من الزمن الجميل.. والله من وراء القصد

    طباعة Email