العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    معركة فيتنام !

    نعم أنجز منتخبنا المطلوب في المباريات الثلاث الأولى، وتبقى الخطوة الأهم اليوم وهي مع المنتخب المتصدر للمجموعة السابعة طوال الفترة الماضية، ولا خلاف على أن منتخبنا نجح بالفوز بالعلامة الكاملة حتى الآن وتبقى له مباراة مهمة اليوم بزعبيل، وكلنا متفائلون لأن لاعبينا وعدونا بأن يسعدونا ،فالمواجهة اليوم مع الفريق الفيتنامي بمثابة «معركة» كروية تحدد المحصلة النهائية لمشاركتنا نكون أو لا نكون، حتى لا ندخل في حسابات أخرى، وعلينا أن نعلم أن المواجهة ليست فقط داخل الملعب، فهناك من يريدنا أن نتعثر ولا نتأهل، فالحذر مطلوب والتركيز يجب أن يكون طوال وقت المباراة، فأنتم الآن أملنا ونحن نثق بكم ثقة كبيرة، ونضع أيدينا معاً من أجل التأهل، فلا عليكم من الانتقادات غير المنطقية التي تخرج من البعض من أجل الشهرة فقط على حساب مصلحة المنتخب، فهذا لا يقبله عاقل بل إنها تسيء لنا جميعاً، فنحن الآن في مرحلة مهمة والمنتخب أصبح مختلفاً تماماً، وهو فريق جديد ويضم عناصر تشارك لأول مرة ،علينا أن نشد من أزرهم ونساندهم ونأخذ بيدهم لأنهم الأمل واتحاد الكرة وفر كل شيء.

    المباراة ليست سهلة فهي مع الفريق متصدر المجموعة والذي لم يخسر أي مباراة حتى الآن، إضافة إلى كونه واحداً من أكثر المنتخبات تطوراً على صعيد الكرة الآسيوية في السنوات الأخيرة، بعد أن استفاد من المدرسة الكورية، كما لدى فيتنام منتخبات في المراحل السنية متفوقة قارياً، فمن هنا ندعو الجميع أن يقف خلف «الأبيض» لتحقيق الفوز إذا ما أردنا ضمان التأهل إلى الدور الحاسم للتصفيات، حسب نظام التأهل الذي وضعه الاتحاد الآسيوي واعتمده «فيفا» لتحديد الأفضل بين أصحاب المراكز الثانية في المجموعات، والذي يقضي بإلغاء نتائج الفريق الثاني في كل مجموعة مع الفريق الخامس بالمجموعة نفسها، لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بعد انسحاب كوريا الشمالية من التصفيات قبل انطلاق جولة الإياب، وبتطبيق تلك القاعدة على الوضع الحالي لمجموعتنا ينبغي علينا الفوز وتصدر المجموعة بدلاً من الدخول في تعقيدات أفضل المنتخبات أصحاب المركز الثاني في المجموعات، والدخول في حسابات معقدة لا قدر الله، ونذكر الجماهير أن منتخب البلد بحاجة لأبنائه في مثل هذه اللحظات المهمة من مسيرته !!.. والله من وراء القصد

    طباعة Email