العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بقي الأهم يا شباب!

    واصل المنتخب الوطني لكرة القدم أول من أمس، تفوقه ومسيرته الناجحة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022، محققاً الفوز بخماسية نظيفة مستحقة في مرمى إندونيسيا، على استاد زعبيل بنادي الوصل، ليصل إلى الفوز الثالث على التوالي والنقطة 15، وهي انتصارات افتقدناها منذ فترة، فقد أحسن المدرب الهولندي مارفيك التعامل مع المجموعة التي يمتلكها بالشكل المناسب حسب كل مباراة، والأهم في رأيي الذي ننتظره جميعاً هو اللقاء الأخير الذي سيحسم مصيرنا على صدارة المجموعة، فعلى الجهاز الفني أن يصحح الأخطاء السابقة ويغيّر من طريقة وأسلوب خططه لأنه أصبح مكشوفاً للمنافس ونعلم بأنه يعمل الآن بجدية مع بقية معاونيه لتحقيق تلك الغاية، خصوصاً وهو يجد دعماً معنوياً كبيراً من اتحاد الكرة، حيث يتواجد الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس الاتحاد في كل المباريات، ويدلي بتصريحات إيجابية تخدم مسيرة المنتخب، ويحسب للشيخ راشد النعيمي قربه من اللاعبين ومتابعته لكل صغيرة وكبيرة، كما أن المنتخب يتحصل على دعم كبير من الجماهير التي تزداد عدداً من مباراة لأخرى وارتفع حماسها للمنتخب، خصوصاً بعد عروضه الثلاثة الأخيرة، حيث نجح المنتخب في تحقيق الانتصارات، كما تفوق نجمنا الكبير علي مبخوت، والذي أضاف هدفه الدولي رقم 75، ليكون أول لاعب خليجي يسجل هذا العدد من الأهداف في 92 مباراة - وامسكوا الخشب - وحل ثانياً على الصعيد الدولي، فالمنتخب أصبح في حالة معنوية جيدة وهو يتأهب لمواجهة الحسم أمام فيتنام بعد غدٍ في الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة السابعة.

    وتبقى موقعة الحسم لمنتخبنا المطالب بالفوز على فيتنام، وتصدر المجموعة حتى يبتعد عن أي حسابات أخرى، وعلينا ألا ننظر للنتائج السابقة، فهي قد مضت، ونحترم المنتخب الفيتنامي لأنه قدم ما يؤكد أحقيته بالصدارة حتى الآن، والآن جاء الدور علينا لأن نخطف الصدارة منه، لكي نحقق الأمنية لنا جميعاً بأن نرى المنتخب ينتقل إلى مرحلة أهم ويصارع فرق القارة القوية، من أجل الوصول إلى مونديال 2022، علينا أن نلعب بكل قوة ونظهر مستوانا الحقيقي حتى نعيد الكرة الإماراتية إلى مكانها الطبيعي!! والله من وراء القصد

    طباعة Email