الحماية بصوت واحد!

كيف نواجه فيروس كورونا رياضياً وخاصة أن عدداً من أنديتنا تشارك في بطولة أندية آسيا لكرة القدم ونظراً لأهمية المستجدات والتطورات التي تشهدها المنطقة لا بد من أن تكون لنا وقفة متأنية تجاه ما يحدث من حوالينا فقد اتخذت السلطات المحلية الإجراءات الاحترازية وجاء المؤتمر الصحفي الأخير لمعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، وفي نفس الوقت هو رئيس الهيئة العامة للرياضة والمسؤول عن الملف الرياضي وأيضاً معالي حميد محمد القطامي النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، المدير العام لهيئة الصحة في دبي، والشخصيتان القياديتان الرياضيتان لديهما العلم والدراية الكاملة والتفاصيل بهذا الفيروس الذي يهدد العالم بأسره بعد أن أصبح حديث العالم بأسره نظراً لغزوه دول العالم وأصبح يهدد الكثير من جوانب الحياة وبما أننا مراقبون ومتابعون للشأن الرياضي حيث ترتبط رياضتنا بالكثير من الفعاليات والأحداث القارية والدولية ما يستوجب العمل معاً والتنسيق لحماية أبنائنا الرياضيين الذين تنتظرهم المشاركات القارية سواء من حيث اللعب في البطولات الرسمية أو استضافتنا بعض الفرق التي تفشى فيها هذا المرض المعدي فلا بد من أن يكون قرارنا واحداً وهدفنا ومصيرنا مشتركاً تتخذه هيئاتنا الرياضية الرسمية والأهلية فالحذر واجب من الفيروس فقد أحسنت اللجنة المشرفة على سباق طواف الإمارات إلغاء بقية مراحل السباق بعد اكتشاف حالتين من البعثة الإيطالية حفاظاً على سلامة وأرواح المتسابقين كما نلاحظه أثر في بعض الدول المجاورة الشقيقة كالكويت التي أوقفت نشاطها الكروي أسبوعين واعتذرت عُمان عن عدم استضافة الفرق الإيرانية وفرقنا في بطولة آسيا تجمعنا مع الفرق الإيرانية وحسناً عمل الاتحاد الآسيوي بتأجيل مباريات فرقنا كما أن القلق والخوف يسود اللجنة المنظمة العليا لأولمبياد طوكيو الذي أصبح مهدداً وحتى أوروبا أجلت بعض المباريات وبعضها أقيمت من دون جماهير ونحن والحمد لله الدولة تتخذ إجراءات السلامة وعلينا دعم هذه الجهود فحماية الجميع من واجب الجميع حفظكم الله والله من وراء القصد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات