هيبة الملاعب !!

مشهد خطف الأنظار، أكثر من مباراة كأس السوبر المصري نفسها، التي أقيمت مؤخراً على استاد محمد بن زايد، أن تزينت المدرجات، بلافتات الترحيب، نظراً للعلاقات الطيبة بيننا، وجاء التنظيم رائعاً بكل المقاييس، لكننا نرفض الإساءة لملاعبنا، فهي لها هيبة ولها قدسيتها، ولا نقبل المشهد المؤسف لخلافات لاعبي وإداريي الأهلي والزمالك، أو الهجوم علينا سواء بالتصريحات أو التلميحات، وعلى مؤسساتنا الإعلامية التي قامت خلال الأيام الماضية، وأعطت الحدث صورة جميلة أمام العالم، أن تعطي بطولاتنا المحلية نفس الحجم من التغطية، وعلى رأسها بطولتنا الغالية كأس رئيس الدولة، التي تقام حالياً!!، نعم كان مشهد السوبر المصري مؤسفاً في الختام، عقب انتهاء المباراة، من جراء الفوضى العارمة، بأسلوب نرفضه تماماً، ولابد للجهة المشرفة على التنظيم، أن تعيد النظر، وتبحث ما حدث ولا تكرر التجربة، إلا وفق شروط، حتى لا تتكهرب الأجواء وتسيء لملاعبنا، صحيح أن لجنة الانضباط في اللجنة المؤقتة بالاتحاد المصري، عقدت جلسة أمس، وقراراتها لا تهمنا، لأننا لا دخل لنا بما تتخذه، ولكننا نطالب بحماية الملاعب الرياضية، في أي مكان وموقع، ولا نسيء لمن قدم كل هذه الجهود والإمكانيات، وقد ولى زمن التعصب والتوتر، نحن في فترة تدعو إلى نبذ الخلافات والتعصب، فالرياضة لغتها المحبة والسلام والتنافس الشريف، وتاريخ التعاون الرياضي بيننا، بدأ منذ منتصف الستينات، والحدث الجماهيري، الذي جمع قطبي الكرة المصرية في «كلاسيكو العرب»، يأتي بعد العديد من الأحداث الرياضية المشتركة، التي تركت أثراً كبيراً لدى نفوسنا، ولم يكن هذا أول سوبر نستضيفه، وننجح في تنظيمه، ولكن أن يخرج بعض المشاغبين، ويعكر صفو الأجواء، أمر مرفوض مرفوض تماماً، ويجب ألا يمر مرور الكرام!!.. والله من وراء القصد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات