استفتاءات خادعة!

قرأت في إحدى الصحف العربية عن نتائج استفتاء عن أبرز الإعلاميين الرياضيين العرب قبل نهاية العام، وهو أمر مشجع وحسن إذا كانت النوايا حسنة، حيث تتسابق بعض الصحف من أجل رفع رصيدها وزيادة شعبيتها من خلال مثل هذه الاستفتاءات الصحفية التي أصبحت تخدع الشارع الرياضي بالترويج والدعاية «للبعض»، فمثل هذه الأفكار طيبة، بل نشجعها إذا سارت في المسار المهني الراقي الصحيح، فأي استفتاء بغض النظر عن نوعه بحاجة إلى الموضوعية، فإذا غابت الموضوعية انقلب الأمر المحمود إلى وبالٍ، فلمصلحة من يحدث ذلك؟ والسؤال الذي يطرح نفسه: من يستحق هذه الألقاب «الأفضل» على مستوى الوطن العربي؟ سؤال يفرض نفسه، بعد أن كثر الحديث عنه في الآونة الأخيرة، خاصة مع موعدنا السنوي، أليست هناك جهات رسمية لديها البيانات والإحصائيات التي تستطيع من خلالها تحديد من يستحق ومن لا يستحق أسوة ببعض الجوائز ذات القيمة الرفيعة التي تكون محصّلتها ونتائجها منطقية؟

لماذا لا تشرك تلك الصحف الجهات المختصة التي تملك المعلومات والمرجعيات، لكي تكون عملية التنافس بين المتقدمين أو المترشحين وعملية التقييم واللجان التحكيمية بمنطق وعقلانية لا يختلف عليهما اثنان؟

على سبيل المثال، لدينا هنا في الدولة العديد من الجوائز، رياضية وأدبية وثقافية وعلمية، وتحقق الأهداف، بل نعتبرها هي الأفضل لعدة أسباب، أولها أنها تُقدم بدون مصلحة ولا تجامل أحداً، بعكس ما نراه في بعض الجوائز الوهمية التي يطلق عليها استفتاء أو جائزة، فقد لفت انتباهي هذا الأمر بعد أن زاد وقع هذه الاستفتاءات وكثرت في الآونة الأخيرة دون مصداقية، مما يخلّف فائزين بلا هوية، وتستغل المنصات الأمر للترويج للبعض دون أن يحمل الكفاءة المطلوبة، مما يؤثر في سمعة الإعلام والإعلاميين، ويجعلهم مثار انتقاد!

اليوم نقرأ ونستغرب كيف تظهر علينا؟! فما يهمني هنا الإعلام الرياضي، فنتائج مثل هذه الاستفتاءات على جانب آخر تُغفل دائماً تاريخ الذين أسهموا في وضع اللبنة الأساسية في بلدانهم، فهؤلاء هم من يستحقون التقدير والتكريم، لأنهم قدموا عصارة جهدهم، وعاشوا وعملوا شرفاء، وظلوا يعتبرون أن المهنة تجري مجرى الدماء في عروقهم، وليس في جيوبهم، هذا هو الوضع الطبيعي، ولا يختلف عليه اثنان.

من واجبنا أن نقدّر دور الرواد طالما ما زالوا على قيد الحياة، نتذكرهم وهم أحياء وليس بعد مماتهم، كما جرت العادة مع الأسف، نظراً إلى الدور الذي بذلوه، فلا يمكننا أن ننسى هذه الخبرات التي عملت بكل أمانة وإخلاص، وقدمت من الجهد والعطاء، فلا بد أن نعطي أهمية قصوى للوفاء في زمن ضاعت فيها معاني الوفاء، «لتحل» محلها معاني المجاملة، تطهير النفوس قبل العام الجديد أمنيتي! والله من وراء القصد.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات