نريد حلاً!!

** الأحداث الآسيوية هي المسيطرة اليوم على الوضع الإعلامي الرياضي بالمنطقة، فالتركيز منصب على هذا الجانب سواء المتعلقة بنتائج المشاركة في بطولة الأندية أو قرار الترشح لرئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة لقدم، فقد تداولت بعض المواقع وشبكات التواصل الاجتماعي، لا ندري مدى صحتها، عن رغبة أحد المرشحين «الثلاثة» في الانسحاب قبل يوم 6 أبريل المقبل والتي سيتم خلالها الانتخاب على مقعد الرئيس، فالأجواء ساخنة وكل يلعب بأسلوبه وبطريقته، فقد أصبحت الانتخابات القارية المرتقبة حديث الشارع كل ما نأمله هو الخير!

** من بين الأمور التي أتوقف عندها هي فرض الاتحاد الآسيوي غرامة مالية قدرها 150 ألف دولار علينا مع خوض مباراة بدون جماهيرنا على ملعبنا بسبب ما شهدته مباراة قبل نهائي كأس آسيا قبل شهرين، ويتوجب على اتحاد الكرة دفع الغرامة في غضون 30 يوماً بحسب لائحة الانضباط والأخلاق في الاتحاد الآسيوي، والسؤال من سيدفع الغرامة هل اتحاد الكرة الذي لم يكن له دور في التنظيم أم اللجنة المنظمة المحلية في ظل التوتر والخلاف بين الاتحاد والهيئة، حيث يطالب الاتحاد بتسديد مخصصاته المالية التي توقفت وحتى كتابة الزاوية مازال الجدل مستمراً ونريد حلاً لهذه الإشكالية، فلا ندري «العثرة والعقبة» تقف بين الهيئات الرياضية، فنحن نهدف جميعاً لمصلحة الرياضة عامة والكرة خاصة، فالوقت يمر بسرعة والاتحاد أمامه محطات لا تتوقف بانتهاء مشاركته في كأس آسيا عندما وقف قطار المنتخب في دور قبل النهائي والأزمة اليوم إدارية تتمثل في ازدواجية المناصب، فهل سنرى الحل أم سيبقى العناد بين الجانبين وفي النهاية ندفع ثمن الخلاف!

** على صعيد التمثيل لأنديتنا.. أوقف الوحدة الصحوة الأخيرة لضيفه اتحاد جدة بالفوز عليه برباعية، وعاد العين بنقطة ثمينة تساوي فوزاً بعد أن انتزع تعادلاً متأخراً بملعب الاستقلال الإيراني، بينما خسر الوصل بنتيجة ثقيلة أمام الزوراء العراقي الذي احتفل بأول مباراة تقام على أرضه في دوري أبطال آسيا.

ويذكر أن الوصل ثاني ناد إماراتي يلعب في العراق.. الأولى كانت لنادي الخليج بالشارقة عام 70، حيث لعب عدة مباريات ودية في محافظة السليمانية قبل أن يتحول ويندمج مع العروبة ويصبح الشارقة الحالي متصدر دورينا الاحترافي الكروي.

** في الشأن الآسيوي أشاد الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي بالخطوة العادلة من الاتحاد الآسيوي للكرة، بإلغاء احتكار قنوات لمباريات ومسابقات القارة الآسيوية لديهم، ووصفوه بأنه قرار عادل، فليت تتبعها اتحادات أخرى وتتخذ إجراءات مماثلة !! والله من وراء القصد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات