لصوص الملاعب!!

الرياضة الإماراتية همنا وهدفنا، ونرى أن استقرار الساحة الرياضية أحد أهم القضايا التي تشغلنا، كونها تمثل قمة ما نصبو إليه جميعاً، وقد كشفت الفترة السابقة عن ذلك، ولا نقول القرن الماضي، لأننا عشنا تجربة الثلث الأخير منه، حيث وجدنا أننا افتقدنا التخطيط الصحيح لبناء الفكر الرياضي، بسبب غياب الهدف، فاعتمدنا على البركة، وعلى دعاء الوالدين، وغياب الهدف والتخطيط، وكل ما تحقق من نجاحات وإنجازات، كان يمثل طفرة سرعان ما تنتهي دون أن نشعر بها، إذن التخطيط أمر في غاية الأهمية، بينما نحن نقف مع إنجازات اللحظة ثم ننسى، وهذه واحدة من المشاكل التي أصابتنا في مقتل، وبالتالي، تحولت إنجازاتنا إلى ماضٍ، لأننا انشغلنا بقضايا فرعية.

استقرار الشارع الرياضي المرتبط بالشباب في غاية الأهمية، فوطننا العربي يعج بالشباب.. الإحصاءات والأرقام تؤكد أن أكثر من 60 % من سكان العالم العربي هم من الشباب.

فالمستقبل لهم، ولعل مؤتمر الشباب الدولي الذي ينعقد في شرم الشيخ المصرية، فرصة للاستماع، فهل فكرنا كيف نستفيد منه إعلامياً وننقله للساحة، نتعلم ونستفيد من تجارب الخبرات، لعل شباب اليوم يطلع على هذه التجارب التي تنعكس عليه وعلى مجتمعه.

إذن نحن أمام مرحلة هامة، وهو مطلب حيوي أن نرتقي بالشارع الرياضي عبر برامج توعوية هادفة، تتولاها أجهزة الإعلام المختلفة، ويتحول الإعلامي بدوره الحقيقي، وليس بدور المشجع، ويتحدث باسم المتفرج، وتضرب آراؤه بالآخرين عرض الحائط، ومن هنا، أجدد بإحياء دور الثقافة الرياضية في عملية البناء والإصلاح، ونهتم بتفعيل نشاطها لكي نعطي، فأصبح الأمر يثير الاهتمام لكي لا نقع في الأخطاء، والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة، هل نكتفي بالاجتهادات، ونترك التخطيط الصحيح، ونركض وراء الاستعراض الإعلامي؟ ونترك لصوص الملاعب والرياضة ينتشرون يوماً بعد يوم!

طموحاتنا كبيرة نحو المستقبل، ولا بد أن نفرق بين الطموح والواقع، حتى نستطيع أن نتجاوز(العلة)، وأن نسابق الزمن نحو التطوير، وأن ندرك أهمية المرحلة الجديدة، إذا كنا نريد تحقيق النجاحات على الصعيدين الفني والإداري، فالإصلاح مطلب أساسي في بناء ثورة رياضية تصحيحية تحقق هدفنا، فما حدث في لقاء النصر والوحدة بدوري المحترفين لكرة القدم في الجولة السابعة، وتوقف اللعب بسبب بكاء إسماعيل مطر نجم المنتخب والوحدة، أثار حفيظتنا، بعد أن قام مشجع بشتم شقيقه «إبراهيم»، الذي لا علاقة له بالكرة، المتوفى، رحمه الله، أثر فيه نفسياً، فلم يتمالك نفسه، فأصبح حديث البرامج والمواقع، فإذن، كيف نحمي ملاعبنا من هؤلاء اللصوص الذين يسرقون الفرحة من قلوبنا بسبب «زلة لسان»، فمن يحاسبهم، حتى خرج علينا طفل «نصراوي» يقدم ويرسل رسالة، عبارة عن درس في الأخلاق بصورة عفوية جميلة، كم نحن بحاجة إلى تربية النشء وفق الأسس الصحيحة والأخلاق الحميدة، بدلاً من التوترات والعصبية والنرفزة والعنصرية التي ترفضها كل الأنظمة والقوانين!!.. والله من وراء القصد.

تعليقات

تعليقات