#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أحب الكويت

الجذور التاريخية للعلاقات بين الإمارات والكويت كانت محطة هامة، حيث تربطنا علاقة ثنائية لها آثار طيبة بدأت من مجتمع البحر، حيث اعتمد عليه أبناء الخليج في كسب رزقهم وزاد التواصل التجاري أثرها الكبير على طبيعة العلاقة، فقد كانت الإمارات تمثل منطقة عبور ترانزيت بالنسبة لمنطقة الخليج منذ القدم، وترسخ وزاد الترابط والتلاحم الأسري وأثره على البلدين، فهذه الأيام نعيش فترة أفراح الأشقاء باليوم الوطني وعيد التحرير، فقد أهدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، دولة الكويت قيادة وشعباً قصيدة «أحب الكويت»، والعلاقات بدأت مع فترة الثلاثينات قبل أن تتطور مع نهاية الخمسينيات عندما بدأ التجار الكويتيون بالتوافد على دبي ومنهم مرشد العصيمي، وقد أنشأ سوقاً يعرف حاليًا باسم «سوق مرشد» بمنطقة ديرة، وفي تلك المرحلة تميزت العلاقة في عهد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراه، وبالأمس في إطار احتفالاتنا معهم تسلم نجم الكرة الكويتية جاسم يعقوب أحد إصداراتي الأخيرة «إمبراطور من ذهب»، يحكي قصة ومسيرة نادي الوصل واللاعب له مكانة خاصة في قلوبنا، فالكويت كانت مصدر الرزق لأبناء المنطقة ، ورياضياً برز العديد من أبناء الإمارات مع الفرق الكويتية، الذين لعبوا وتألقوا ونقلوا الكثير من الأنظمة الإدارية ليطبقوها هنا قبل العودة إلى الوطن قبل قيام الدولة، بل إنهم اختيروا لتمثيل الكويت في العديد من الدورات العربية..وأتذكر من خلال بحثي التوثيقي معلومة حول ناظر مدرستنا ثانوية دبي المرحوم محمد مطر العاصي، الذي شارك في البطولة العربية الأولى لكرة الطاولة عام 69 في الكويت، وحصل على أول برونزية في اللعبة ومازال يحتفظ بها بمنزله بمنطقة المزهر بدبي رحمه الله..وفي تلك الحقبة بدأت اللقاءات الكروية بزيارة نادي الفحيحيل كأول ناد يلعب هنا.

في الثاني من يناير من عام 1963 شهدت دبي حفل افتتاح مكتب الكويت لمساعدات الخليج، الذي أنشئ في عهد الراحل الشيخ عبدالله السالم الصباح أبو الدستور الكويتي، وقد أثر فتح المكتب في تقوية العلاقات وعلى دعم العون للنهوض بالمستوى الخاص في المجالات الصحية والثقافية والاجتماعية، وساهم في تطور فرق كشافة مدارسنا حيث كانت تقوم بجولة في شوارع دبي صباحاً، تتقدمها الفرقة الموسيقية معلنة فرحتها بافتتاح المكتب، وفي عام 67 زارنا الراحل الشيخ صباح السالم، وفي تلك الزيارة التاريخية كانت الأفراح بقدومه عارمة وأقيمت بجوار ملعب الثانوية مقابل بلدية دبي اليوم، وفي تلك الزيارة وأثناء الرقصات الشعبية كانت تطلق طلقات نارية للتعبير عن فرحتنا، وخرجت طلقة بطريق الخطأ سقط فيها لاعب شهير في دبي اسمه محمد رسول رحمه الله كان أحد نجوم فريق النجاح، وهو شقيق رئيس اتحاد كرة الطائرة يوسف الملا..المجد للكويت فهي حضانة العرب ولهذا نحب الكويت.. والله من وراء القصد

تعليقات

تعليقات