#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

من يسرق الفرح!!

بداية نهنئ منتخبنا وشقيقه العماني بتأهلهما إلى المربع الذهبي بعد أن حسما بطاقتي التأهل لبطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم المقامة حالياً على أرض الصداقة ليستمرا في البطولة، بينما الخروج الغريب لأول مرة في تاريخ البطولة خروج الأزرق والأخضر مبكراً، علماً بأنه الكرة في البلدين لهما وزنهما في دورات الخليج، ومن يتذكر لقاءهما الشهير عام 74 في نهائي الدورة الثالثة التي جرت هنا على استاد نادي الكويت فقد أحزنني هذا الخروج، ربما الأزرق ظروفه المعروفة بسبب الأزمة التي مرت بها اللعبة، فقد تدرب لمدة عشرة أيام مع مدرب مؤقت عاد إلى نادي الجهراء، وخرجت أصوات الآن تهاجمه لعدم دعوته لعدد من اللاعبين المؤهلين، ومنهم رأس الحربة الشهير يوسف ناصر، حيث أجمع معظم اللاعبين القدامى والمحللين بأن عدم انضمامه جعل منتخبهم من غير مهاجم صريح، بينما خروج الأخضر لم تكن متوقعة أيضاً خاصة بعد الظهور الأول بشكل جيد، حيث علقت عليه الآمال والطموحات، ولكن يبدو أن قلة الخبرة والتركيز على أنه فريق الرديف ربما قد أثر نفسياً على اللاعبين «المواليد»، حيث لم يستطع الاستمرار في مواجهة منتخب عمان الأكثر خبرة في التعامل مع بطولات كأس الخليج، حيث أصبح اللاعب العماني أكثر وعيا ونضجا بل متفائلاً؛ لأن أرض الكويت هي البداية الحقيقية لهم في دورات كأس الخليج.

وبما أننا نكتب عن الحدث الخليجي بالكويت فلابد أن نتناول أداء منتخبنا والذي حتى الآن لم يكن مقنعاً برغم تأهلنا بهدف من «بلنتي» سجله علي مبخوت في مرمى عمان وتكمن المشكلة في تراجع الأداء لبعض النجوم أمثال الحمادي وخليل وعموري ربما لعودتهم لتوهم من الإصابة، ناهيك عن تغيير أسلوب المدرب الإيطالي زاكيروني والذي يركز حالياً على تنظيم خط الدفاع والذي يعد الأقوى والأفضل، حيث حافظ على مرماه نظيفاً وبشهادة الكل أن منتخبنا يلعب بطريقة «خير وسيلة للهجوم» هي الدفاع وهذا الأسلوب بدا اللاعبون يؤدونه بشكل مرتفع من مباراة لأخرى، والآن دخلنا مرحلة مهمة تتطلب أن نعيد حساباتنا إذا كنا نتطلع للعب في نهائي، حيث من اليوم الوضع مختلف تماماً وكأس الخليج لا تعترف إلا «بالتسعين دقيقة» داخل المستطيل.

خروج الأزرق وعودة اللعبة بعد رفع الإيقاف لن تنتهي قصتها وحكايتها من يوم وليلة، حيث تدور حالياً داخل أوساط الدورة عن وجود «شخص» ولجنة دولية من الفيفا تقوم بتقصي الحقائق ربما ندخل في دوامة أخرى إلا أن هنا الجميع مصر ومتفق على استمرار وحدة لم الشمل وترتيب البيت الكروي خاصة والرياضي عامة حيث تدرس الحكومة حالياً من وضع تصورات مؤتمر عام يشارك فيه كل الأطراف من أجل تحقيق رؤية القيادة للنهوض وعودة الرياضة الكويتية الى المشاركة تحت علم البلاد بعد أزمات حادة يعرفها القاصي والداني، وأصبحت معروفة لدى الشارع الرياضي بل تزداد يومياً عن المصير وكل ما نتمناه بأن تسير الأمور بحكمة بعيداً عن أجواء الصراع، ويكفي ما مرت به الكرة الكويتية من إيقاف دام أكثر من 800 يوم، فهل هناك من سيسرق فرحة الكويتيين والعودة إلى «الأيام السودة»! والله من وراء القصد

تعليقات

تعليقات