(عوار الرأس)

يعقد مجلس إدارة اتحاد كرة القدم اجتماعاً صباح اليوم لبحث العديد من القضايا التي واجهته الفترة الماضية، بعد أن تعرض لضغوطات لا حصر لها، فالعمل (عوار الرأس) ومع ذلك لم يقف.

فقد ظل يعمل ومن أهم نشاطاته زيارة لوفد الفيفا بالمجان لتقديم المشورة لهم، من أجل ترتيب وتنظيم البيت الكروي، وهو مؤثر جيد عندما تكون للهيئات الرياضية العلاقة الجيدة مع المنظمات الدولية، بإقامة ورش عمل لها بدون مقابل للأسف لم نستثمرها، خاصة الأندية (الهواة).

لا أعرف سبباً في مقاطعتهم فمن هو المخطئ؟ هل اتحاد الكرة أم الأندية، ما حدث يجب أن يطرح في الجلسة لمعرفة السبب وأن لا ننسى ملفنا الآسيوي بعد تشكيل اللجنة المشرفة، حيث يتحمل مجلس أبوظبي بكل نفقات الملف الآسيوي وهو نجاح يحسب للطرفين.

لأن هدفنا واحد وسيزورنا وفد آسيوي للاطلاع على طلبات استضافة كأس الأمم عام 2019، فقد دخل الأشقاء في الرياض بقوة، حيث تحركوا وكان لقاء أمس بين الشيخ سلمان بن ابراهيم وموفد من الاتحاد السعودي بعد أن أوفت وزارتا المالية والتجارة السعودية قبل أيام بشروط الاتحاد القاري.

وسيبدأ الوفد التفتيشي لدول الغرب المتقدمة للاستضافة الآسيوية جولته من الإمارات مروراً بالسعودية، وصولاً إلى إيران ومن ثم سيتوجه إلى شرق القارة للوقوف في تايلاند، ولنا الفخر بأن كل الشروط المطلوبة جاهزين لها، آخرها تحفة استاد هزاع بن زايد.. والله من راء القصد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات