الجمهورية - مصر

الوقت الضائع.. هل من مزيد؟

اجتمعت اللجنة الوزارية العربية لمتابعة مبادرة السلام بالقاهرة أمس في حين طالبت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية الدول العربية صراحة بتقديم الدعم للرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبومازن" كي يدخل فيما اسمته كلينتون مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل دون ان تتطرق للأسباب التي أدت إلي فشل دعم مماثل قدمته الدول العربية للرئيس الفلسطيني وفي مقدمة هذه الاسباب اعلان الحكومة العنصرية المتطرفة في إسرائيل عن خطط واسعة النطاق لإنشاء مزيد من المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة وخاصة في القدس العربية.

إن ا لتفاوض مع إسرائيل مباشر كان أو غير مباشر مع استمرار خطط الاستيطان والتهويد معلنة كانت أو سرية.

يعني إهدار مزيد من الوقت في حوار عبثي بين المحتل الذي ملكته الولايات المتحدة الأمريكية جميع وسائل التفوق لتثبيت احتلاله.

وبين صاحب الأرض الشرعي الذي تستنزف طاقاته ويتم تحويلها إلي غير الميدان الحقيقي وهو الطريق الوحيد لاستعادة حقوقه وأرضه المغتصبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات