الوطن - قطر

السودان وتشاد

نأمل أن يشكل لقاء القمة الذي بدأ أمس في الخرطوم بين الرئيس السوداني عمر البشير والرئيس التشادي ادريس ديبي نقطة تحول إيجابية نحو إحلال السلام الكامل في اقليم دارفور.

اللقاء يتزامن مع استمرار جهود الوساطة القطرية المدعومة دوليا، لترتيب عملية تفاوضية في الدوحة بين الحكومة السودانية وقيادات حركات التمرد الدارفورية. ومن هذا المنظور وصف وزير الخارجية السوداني زيارة الرئيس التشادي بأنها زيارة تاريخية.

ونستذكر في هذا الصدد أن الحكومتين السودانية والتشادية وقعتا في منتصف يناير الماضي اتفاقا للتطبيع، ملحقا بمذكرة تفاهم لارساء الأمن في الحدود.

ونأمل أن يكون لقاء القمة تدشينا لتطبيق ما تم الاتفاق عليه من إجراءات أمنية لوضع نهاية لحالة الحرب في اقليم دارفور، وفي مقدمة هذه الإجراءات نشر قوة مشتركة على الحدود السودانية- التشادية.

ومما لاشك فيه أن تحسن العلاقات بين السودان وتشاد يعد عاملا أساسيا نحو حل الأزمة في دارفور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات