الاهرام - مصر

نتائج الانتخابات ومستقبل العراق

بعد أكثر من شهر من إجراء الانتخابات العامة العراقية‏,‏ تم الإعلان عن نتائجها التي أثارت الكثير من الجدل‏,‏ حيث رفضها رئيس جبهة التوافق السنية‏,‏ مستنكرا قيام اللجنة العليا للانتخابات بخصم‏11‏ مقعدا مضمونة لجبهته في محافظات الأنبار وديالي وصلاح الدين ونينوي‏,‏ كما عبر نجل زعيم الائتلاف العراقي الموحد الشيعي عن انتقاده لتوزيع المقاعد‏,‏ وبرغم أن لجنة التحقيق الدولية بشأن التجاوزات في الانتخابات العراقية قد أكدت حدوث تجاوزات‏,‏

لكنها أشارت إلي أنها لم تكن مؤثرة علي النتيجة العامة لها‏,‏ وبالتالي فإن الأطراف المختلفة التي تري أنها أضيرت وتم التجاوز عن حقوقها‏,‏ لن تتقبل الوضع الذي ستفرزه هذه الانتخابات‏,‏ وستعمل بالتالي علي تقويضه بالصورة التي ستقررها‏,‏ وفضلا عن القوي التي دخلت في العملية السياسية‏,‏ فإن هناك القوي التي تم استبعادها أصلا من الانتخابات ومن العملية السياسية برمتها‏,‏ والتي من المنطقي تماما أن تستمر في العمل

في مواجهة سلطات الاحتلال والمؤسسات السياسية التي بنيت تحت مظلتها‏,‏ والحكومة التي ستأتي بها الانتخابات التي أجريت في ظل الاحتلال‏,‏ وبالتالي فإن الانتخابات التي أجريت في ظروف ملتبسة لن تكون كافية لوضع العراق علي درب الاستقرار‏,‏ وهناك احتياج حقيقي لمصالحة وطنية عراقية‏,‏ ووضع جدول زمني لإنهاء الاحتلال وإنهاء أي تدخل له في صياغة الحياة السياسية في عملية إعادة بناء الدولة العراقية‏,‏ وإذا لم تقتنع كل الأطياف العراقية بحاجة العراق الشقيق لذلك‏,‏ فإن هذا البلد العربي الكبير سيظل يتخبط في نفق الاضطراب ويتأرجح علي حافة التمزق الطائفي والعرقي‏.‏

طباعة Email
تعليقات

تعليقات