كل صباح

عطاء وطموحات

رحم الله موتانا وأسكنهم فسيح جناته، وألهمنا الصبر والقدرة على تجاوز المحنة، والصبر على مصابنا، وفي الوقت نفسه إخلاص النوايا للعمل الجاد من أجل الوطن، فهو الباقي وبه تخلد ذكرى الأوفياء والعظام.

فليحفظ الرحمن بلادنا ويلهم قادتها القوة على المضي بها إلى ما فيه صلاحها وصلاح الأمة، فليس سوى بالأوفياء والمخلصين من الرجال، الراغبين في العطاء بلا حدود، الماضين في التضحيات بلا مقابل، بهؤلاء دون سواهم تتحقق للشعوب ما تتطلع إليه من سمو ورقي ومكانة رفيعة بين الأمم.

آمال وطموحات أهم أدوات تحقيقها يكمن في الدعم والمساندة وأن يكون الوصول إلى المعالي همّاً يشترك فيه الجميع، وهدفاً ينشدون بلوغه والوصول إليه.

يتولى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئاسة الحكومة وبتوليه هذا المنصب نتطلع إلى تفعيل أكبر لأدوار الوزارات الاتحادية، وتحسين الأداء في بعض منها التي أصبحت تعاني الركود، وبركودها تتعطل مصالح المواطنين.

ولا يملكون إزاء الروتين البغيض والبيروقراطية القاتلة التي أصبحت من سمات بعض الوزارات أو عناوينها الرئيسية التي ترفعها شعاراً كبيراً لها أمام المراجعين سوى الصبر، حالة آن الأوان لها أن تنتهي وصورة يجب أن تُمحى إلى الأبد من مؤسسات الدولة.

المواطنون من الساحل الشرقي إلى الشمالي إلى الجنوب يثقون في قيادتهم ثقة كاملة ولا يساور أياً منهم أدنى شك في رغبتها لإسعادهم وتحقيق الرفاهية والرخاء لهم ومن اختار من أبناء العرب وغيرهم العيش بينهم والإقامة على هذه الأرض التي تتسع لاحتضان كل من يهوى السلام ويعشق الخير ويسعى إلى البذل والعطاء.

وفي هذه البوتقة الجميلة التي تضم الجميع ممن اتفقوا على حب هذه الأرض وعاهدوا على المشاركة والمساهمة في العملية التنموية ويتنافسون على ذلك بكل إخلاص وحب صادق.

إنما أصبح حرياً علينا جميعاً تذويب كل ما عدا ذلك والانصهار حتى النخاع لمصلحة الدولة الاتحادية بعيداً عن الإغراق في المحلية، التي لا تحقق سوى مصالح جزئية.

fadheela@albayan.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات