آخر الكلام ـ يكتبها: مرعي الحليان

الاحد 17 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 18 مايو 2003 حذرت جمعية المهندسين في الدولة من خطورة ممارسة المهن الهندسية المختلفة بواسطة اشخاص غير مؤهلين أو أشخاص يحملون شهادات مزورة سواء كانت شهادات علمية أو شهادات خبرة. ووصف المهندس احمد محمد المزروعي رئيس جمعية المهندسين في الدولة هذا الموضوع بأنه بالغ الخطورة نظرا للضرر الكبير الذى يمكن ان يصيب الاقتصاد الوطنى ومختلف القطاعات الاخرى بسبب ممارسة المهن الهندسية المختلفة .. مشيرا الى الشهادات المزورة في هذا القطاع. هذا جزء من تصريح لرئيس جمعية المهندسين في الدولة نشرته وكالة انباء الامارات بالامس ونشر بجريدة «البيان»، والتصريح لا يخلو من همّ مهني متخصص ووطني ايضا، ولاننا نتحدث عن دور اعلامي فاعل تلعبه محطات التلفزة عندنا في ابراز الحوارات المهمة والجادة، واعطاء مساحات واضحة لابناء البلد المتخصصين لكي يكونوا قريبين من الناس، فان مثل هذا التصريح يصلح ان يكون حلقة نقاشية تلفزيونية تغنينا ونستثمر من خلالها الاراء البناءة فيما يهم المجتمع ودعم دعوات التطوير والتحديث. رئيس جمعية المهندسين يصرح ايضا ان الجمعية تضم في عضويتها 7 الاف مهندس وهذا يعني انها وحدها تحتاج الى مسلسل تلفزيوني يتناول هموم المهنة، خاصة واننا بلد يتطور والنهضة العمرانية ما زالت تواصل انجازاتها. لا نعيد ما تم نشره لكننا نؤكد مع رئيس جمعية المهندسين ان القضية التي طرحها في تصريحه حول ظاهرة وجود مهندسين يعملون بشهادات علمية مزورة ظاهرة تستحق البحث والتحقيق، والحلول التي طرحها المزروعي لتفادي تفشي مثل هذه الظاهرة الخطيرة لا يمكن ان تمر مرور الكرام من خلال تصريح ينشر في يوم واحد. وحتى نؤكد على الدور الذي ما زالت تتجاهله محطاتنا الفضائية، فاننا نقول ان تصريحاً مثل هذا ربما يكون مهما في اعطاء مساحة بث مناسبة لتبني مثل هذه القضايا طالما ان لدينا اصوات مواطنة يهمها الصالح العام. halyan@albayan.co.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات