تراثيات

الثلاثاء 5 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 6 مايو 2003 قال ابن عباس رضي الله عنهما: ما ظهر الغلول في قوم قط الا فشا في قلوبهم الرعب، ولا انقص قوم المكيال والميزان الا قطع عنهم الرزق، ولا حكم قوم بغير حق الا فشا فيهم الدم، ولا حفر قوم العهد الا سلط الله عليهم العدو. وقال بعض الحكماء: اذكر عند الظلم عدل الله فيك، وعند المقدرة قدرة الله عليك، ولا يعجبك امرؤ رحب الذراعين سفاك الدماء فان له قاتلا لا يموت. وروي ان بعض الملوك رقم على بساطه هذه الابيات: لا تظلمن اذا ما كنت مقتدرا فالظلم مصدره يفضي الى الندم تنام عيناك والمظلوم منتبه يدعو عليك وعين الله لم تنم وقال سحنون بن سعيد: كان يزيد بن حاتم يقول: ما هبت شيئا قط هيبتي رجلا ظلمته وانا اعلم ان لا ناصر له الا الله، فيقول حسبك الله الله بيني وبينك. وقال بلال بن مسعود: اتقوا الله فيمن لا ناصر له الا الله. وقال ابو سليمان الداراني: لما دخل اخوة يوسف عليه السلام عرفهم ولم يعرفوه، وكان على وجهه برقع فخلى بكبيرهم وكان ابن خالته وقال له: بم اوصاك ابوك؟ قال: بأربع. قال: وما هن؟ قال: يا بني لا تتبع هواك فتفارق ايمانك، فإن الايمان يدعو الى الجنة والهوى يدعو الى النار، ولا تكثر منطقك فيما لا يعنيك فتسقط من عين الله، ولا تسيء بربك الظن فلا يستجيب لك، ولا تكن ظالما فان الجنة لم تخلق للظالمين. وبكى علي بن الفضل يوما فقيل له: ما يبكيك؟ قال: أبكي على من ظلمني اذا وقف غدا بين يدي الله تعالى ولم تكن له حجة. وقال حكيم الفرس: الصدق زين على كل احد الا السعاية، فان الساعي اذم وآثم ما يكون اذا صدق. وحين وشى واش الى الاسكندر برجل فقال له الاسكندر: ان شئت قبلناك على صاحبك بشرط ان نقبله عليك، وان شئت اقلناك. قال: اقلني قال: قد اقلناك، كف عن الشر يكف عنك الشر. وروي ان رجلا سعى بجار له عند الوليد بن عبدالملك فقال له الوليد: اما انت فتخبرنا انك جار سوء فان شئت ارسلنا معك، فان كنت صادقا ابغضناك وان كنت كاذبا عاقبناك، وان شئت تركناك. قال: فأتركني يا أمير المؤمنين، فقال: قد تركناك! وفي المثل: ان لم تكن ملحا تصلح فلا تكن ذبابا تفسد، ومن لم يقدر على جمع الفضائل فلتكن همته ترك الرذائل، واذا تتبع الامام عورات الناس افسدهم. ولما لقي اسقف نجران عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: يا امير المؤمنين احذر قاتل الثلاثة. قال: ومن قاتل الثلاثة؟ قال: الرجل يأتي الامام بالحديث الكذب فيقبله الامام، فيكون قد قتل نفسه وصاحبه وامامه، فقال عمر رضي الله عنه: ما اراك ابعدت. ابو صخر abusakher@albayan.co.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات