تراثيات

الاحد 21 شعبان 1423 هـ الموافق 27 أكتوبر 2002 قال الأصمعي: رأيت بالبصرة شيخاً له منظر حسن وعليه ثياب فاخرة، وحوله حاشية وهرج، وعنده دخْل وخرْج، فأردت ان أختبر عقله فسلمت عليه وقلت: ما كُنية سيدنا؟ فقال: أبو عبدالرحمن الرحيم مالك يوم الدين، قال الأصمعي: فضحكت منه، وعلمت قلة عقله وكثرة جهله، ولم يدفع ذلك عنه غزارة خرجه ودخله. وقيل: ان اياس بن معاوية القاضي كان من أكابر العقلاء وكان عقله يهديه إلى سلوك طرق لا يكاد يسلكها من لم يهتد إليها، فكان من جملة الوقائع التي صدرت منه وشهدت له بالعقل الراجح والفكر القادح انه كان في زمانه رجل مشهور بين الناس بالأمانة فاتفق ان رجلاً أراد ان يحج، فأودع عند ذلك الرجل الأمين كيساً فيه جملة من الذهب، ثم حج، فلما عاد من حجه جاء إلى ذلك الرجل وطلب كيسه منه، فأنكره وجحده، فجاء إلى القاضي اياس وقص عليه القصة، فقال له القاضي: هل أخبرت بذلك أحداً غيري؟ قال: لا، قال: فهل علم الرجل انك أتيت إلي؟ قال: لا، قال: انصرف واكتم أمرك، ثم عد إلي بعد غد، فانصرف، ثم ان القاضي دعا ذلك الرجل المستودع فقال: قد حصل عندي أموال كثيرة، ورأيت أن أودعها عندك، فاذهب وهيئ لها موضعاً حصيناً، فمضى ذلك الرجل، وحضر صاحب الوديعة بعد ذهاب الرجل، فقال له القاضي اياس: امض إلى خصمك واطلب منه وديعتك، فإن جحدك فقل له: امض معي إلى القاضي اياس أتحاكم أنا وأنت عنده، فلما جاء إليه دفع إليه كيسه، فجاء إلى القاضي وأعلمه بذلك، ثم ان ذلك الرجل المستودع جاء إلى القاضي طامعاً في تسليم المال، فسبه القاضي وطرده، وكانت هذه الواقعة مما تدل على عقله وصحة فكره. وفي ذلك قال الشاعر: ألم تر ان العقل زين لأهله ولكن تمام العقل طول التجارب وقال آخر: إذا طال عمر المرء في غير آفة أفادت له الأيام في كرها عقلاً وقال عامر بن عبد قيس: إذا عَقَلَكَ عَقْلُكَ عمّا لا يعنيك فأنت عاقل. أبو صخر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات