للنساء فقط ـ تكتبها: مريم جمعة

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 المرأة البحرينية وثقافة اثبات الذات. في أعقاب النجاح الذي حققته المرأة البحرينية من خلال المشاركة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في مملكة البحرين لا نجد ما يعبر عن تمنياتنا لها بتحقيق المزيد سوى القول بأن المرأة البحرينية وثقافة إثبات الذات اثنان لا يمكن الفصل بينهما، فهي صاحبة تجربة عريقة في كافة المجالات خاصة وأن ما يحكمها هو بالدرجة الأولى قوة الإرادة، وسواء كان الدستور أو المجتمع ببعض فئاته هو الذي يفسح لها المجال الآن فإن ثقافة هذه المرأة وقدرتها على تحديد الأولويات وممارستها الطويلة للعمل النقابي تبقى هي العامل الأساسي في إسناد النجاح لها في النهاية على الرغم مما تمخضت عنه نتائج الانتخابات من فوز الرجل بالأغلبية الساحقة في مجتمع ذكوري مثل غيره من المجتمعات العربية لا يمكن للمرأة فيه الحصول على حق من حقوقها سوى في حالة واحدة هي أن تكون فيها تابعاً مسلوب الإرادة. الوجوه التي شاركت في الانتخابات هي وجوه ناشطات ومثقفات معروفات من خلال ممارساتهن وتجربتهن الطويلة خاصة في مجال حقوق المرأة والأسرة والى جانب هذه الوجوه هناك بلاشك عدد كبير من الوجوه التي لم تشارك لسبب أو لآخر من الأسماء المعروفة التي تمتلك التجربة والرؤية التي لا ينقصها سوى التفاف وتضامن المرأة للدفاع عن نفسها في وجه كل من يسعى الى إعادتها الى عصور الظلام وسواء شاركت أم لم تشارك فالمرأة البحرينية لا يمكن العودة بها الى الوراء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات