كل صباح ـ العين بالعين ـ تكتبها: فضيلة المعيني

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 من حق اتحاد كرة القدم ان ينمّي موارده المالية ويبحث عن مصادر جديدة وسبل عديدة للدخل تساعده في تحقيق برامجه وأنشطته وينهض بكرة القدم الاماراتية التي تحتاج الى رافعة لرفعها او «بلدوزر» يتمكن من تحريكها او على الاقل «زحزحتها» بل انه مطالب بهذا البحث، وما كان تشكيل لجنة التسويق بالاتحاد الا لتحقيق هذا الغرض وبلوغ هذه الغاية، ولكن ما لم يكن في الحسبان، وما لم يتوقعه احد هو ان تكون مؤسساتنا الصحفية احد المستهدفين من قبل لجنة التسويق التي لا شك ان اعضاءها يملكون خططاً وبرامج يسيرون عليها. ووجه هذا الاستغراب ان المؤسسات الصحفية هذه لم تنظر يوماً الى رياضة كرة القدم او غيرها كمدخل للربح، بل لطالما خدمت عبر اقسامها الرياضية الساحة لدينا ولطالما ساهمت بالتحليل والنقد والتحفيز والتشجيع في تطوير الكرة وتحديداً كرة القدم باعتبارها اللعبة الاولى ذات الجماهيرية الواسعة. ولكن ان كان المسئولون في اتحاد الكرة متأكدين من نجاح هذه الفكرة فلا بأس، ونشاطرهم الرأي في مطالبة المؤسسات الصحفية التي ترغب في تغطية اخبار الدوري بالدفع الفوري عداً ونقداً، ولكن على الاتحاد ان يكون هو ايضاً مستعداً للدفع في حال نشر اي خبر عنهم ولن يتحرك اي محرر صحفي من مكتبه لحضور اي مؤتمر صحفي الا بعد ان يتأكد ان المدفوع قد تم فكل شيء بحساب.. وللقائمين على اتحاد الكرة ان يتخيلوا المبالغ التي سوف يدفعونها وليتبين لهم ان المؤسسات الصحفية التي دفعت مئة الف درهم قد استردتها اضعافاً، والعين بالعين والبادي بالسير في هذا الدرب اظلم. ولعل اسوأ ما قرأته وسمعته هو قول رياضي مسئول حين ادعى ان الاتحاد في وسعه نشر اخبار الدوري في حين ان المؤسسات الصحفية لاتقدر على تنظيم دوري!! نعم قد يكون في مقدور الاتحاد نشر هذه الاخبار في نشرة يومية او اسبوعية ولكن هل تعرفون تكاليف اصدار نشرة او مطبوعة مهما كانت متواضعة، وهل ستكون بنفس مستوى الملاحق الرياضية والاهم من كل ذلك من سيقرؤها؟! وما حجم القاعدة الجماهيرية العريضة التي ستتمكن من ان تصل اليها؟ اسئلة لا شك ان لها اجابات لدى اتحاد الكرة، نتمنى التدقيق فيها. Email: fadheela@albayan.co.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات