للنساء فقط ـ تكتبها: مريم جمعة

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 هل يستغل أطفالنا في المدارس؟ احد اولياء الامور يقول «ابني الذي يدرس في احدى المدارس الابتدائية بدأ يحضر معه اشياء غريبة اخبرني بأن احد زملائه في الفصل يقوم ببيعها في المدرسة، وأحد هذه الاشياء بطاقات لاصقة «ستكرز» في الحقيقة انني لم اشاهد مثلها من قبل، هذه البطاقات تفوح منها رائحة نفاذة غريبة تشبه البنزين، فما هو رأيكم فيما يحدث في المدارس؟ اولاً، ظاهرة قيام الاطفال بممارسة البيع في المدارس كما يحدث بالفعل في العديد من المدارس الحكومية حيث يقوم هؤلاء الصغار ببيع المأكولات والألعاب والاكسسوارات وغيرها، هذه ظاهرة ليست غريبة فقط بل مخيفة! فمن اين يأتي هؤلاء الاطفال بالاشياء التي يبيعونها؟ وكيف؟ يبدو ان هناك من يستغل هؤلاء الصغار للقيام بهذه المهمة بالنيابة عنه. ثانياً، الانسان وهو يسمع بهذه الحكاية يتساءل.. اين المدارس؟ اين المشرفون؟ اين الادارات المدرسية؟ اين الوزارة؟ والاهم هو كيف تدخل مثل هذه الاشياء المدارس؟ ما نعرفه ان هناك مقاصف في كل المدارس يشتري منها التلاميذ ما يريدون اما ان يأتي الاطفال ببضاعتهم الى المدارس فهذه مسألة لابد وان تضع لها الوزارة حداً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات