رأي البيان _ جولة باول

جولة وزير الخارجية الامريكية كولن باول لمنطقة الشرق الاوسط والتي تبدأ اليوم السبت, جولة تحمل في طياتها الكثير والكثير ولا تخلو من المخاوف والتفاؤل في الوقت نفسه.. فتوقيت الجولة تزامن مع تطورات متسارعة تشهدها المنطقة على صعيد عملية السلام وكذلك العراق وهما ملفان حساسان ومتصاعدان. هذه الجولة ستكون بداية عهد جديد للسياسة الامريكية في المنطقة في ظل رئاسة الرئيس الامريكي جورج بوش الابن ونأمل ان تكون تكريساً لعملية السلام وابعاد المنطقة عن حالة عدم الاستقرار والعنف وارهاب الدولة الذي تمارسه اسرائيل ضد الفلسطينيين. المطلوب من الادارة الامريكية ان تستفيد من هذه الجولة للوقوف على حقيقة الاوضاع في المنطقة وتستمع الى آراء قادتها لكي تتعامل مع قضية السلام الشائكة والمعقدة, وتؤكد لواشنطن ان السلام المطلوب هو سلام عادل يحقق للجميع الأمن والاستقرار ويعيد الحقوق لأصحابها, وهذا يتطلب من الادارة الامريكية ان تكون محايدة ومتوازنة في قراراتها بعيداً عن الانحياز الأعمى لاسرائيل. نأمل ان تكون جولة باول من اجل الوقوف على الاوضاع عن قرب لا ان تكون مجرد جولة شكلية ترمي الى ابعاد غير واضحة, لا سيما وانها تزامنت مع التصعيد العسكري ضد العراق ومعاودة قصفه في وقت اتجهت فيه القضية العراقية الى الحل وبدأ المجتمع الدولي في التعاطف مع معاناة شعب العراق.. انها جولة يمكن الاستفادة منها في تهدئة الاوضاع سواء في الاراضي المحتلة او العراق, ويمكن كذلك اشعالها وهو ما لا نريده او نتمناه حتى لا يحدث ما لا تحمد عقباه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات