آخر الكلام _ يكتبها: مرعي الحليان

يضطر المتزوجون حديثا ممن لم تمكنهم ظروفهم المادية من امتلاك مسكن خاص بهم الى اللجوء لمكاتب تأجير العقارات, وتصبح الشقة هي الملاذ الاخير لحين استكمال اجراءات الحصول على ارض وقرض عادة ما يتحصل عليهما بعد سنوات من مشروع زواجه, لأسباب كثيرة منها الانتظار الطويل على قائمة طلبات قروض السكن الحكومية, الا ان الحصول على شقة مناسبة يضع الشاب تحت رحمة اصحاب تلك المكاتب التي في اغلبها لا تدار الا من قبل شركات تلعب لعبتها في المساحة الفاصلة بين مالك العقار وبين المستأجرين, فهي من جهة تقوم بتأجير كامل العقار بمبالغ مقطوعة, او مؤجرة بعقد ثابت لسنوات, ومن جهة اخرى تتحكم في فرض اسعار مدعمة بالارباح على المستأجر, ولا تكتفي هذه الشركات بهذا الحد, فهي لها ايضا طرقها الملتوية لزيادة اسعار الشقق, وعادة ما يفاجأ المستأجر بعد عام او عامين بفرض زيادة في عقد الايجار, وهي لعبة باتت تجيدها هذه الشركات ويقع ضحيتها المستأجر الذي يجد نفسه مضطرا اما لدفع الزيادة بحكم صعوبة الانتقال الى مسكن جديد او انه يضطر الى الترحال من بناية سكنية الى اخرى هربا من هذا الطمع. من هنا يأتي اطلاق مشروع (بيت الفرحة) بين مجلس الاعمار بدبي ومؤسسة صندوق الزواج الذي اعلن عنه امس ليزيح هما طالما يعاني منه عدد كبير من المتزوجين الجدد, ويأتي المشروع لينتشل هؤلاء من جشع مكاتب التأجير التي تتعامل مع المستأجر وكأنه متهم دائما بالتهرب من دفع اقساط السكن, والممارسات التي يمارسها اصحاب المكاتب فيما لو تأخر مستأجر عن دفعة من الدفعات, ومنها مثلا اللجوء الى اجراءات قطع الكهرباء والماء وهو الاجراء الذي حاربته مؤخرا القيادة العامة لشرطة دبي لأنه اجراء تعسفي مئة بالمئة. ان الشاب الذي يقبل على الزواج حديثا ويجد نفسه مضطرا الى الانضمام لطابور المنتظرين للحصول على الارض والقرض لا يجد ملاذا سوى الوحدات السكنية المؤجرة. ومشروع مثل (بيت الفرحة) يضع حلا مثاليا لمثل هؤلاء, لكن ايضا الا نجد مشاريع مشابهة للذين تزوجوا قبل مشروع صندوق الزواج, او اولئك الذين تزوجوا بعيدا عن دعم الصندوق؟ ان هؤلاء, وهناك نسب عالية منهم, يخضعون تحت رحمة مكاتب التأجير وملاك العقارات ومازالوا يعانون الامرين انتظارا للمسكن الحكومي او انتظارا لقرض البناء مازلوا يسكنون في وحدات سكنية ويدفعون مقابل ذلك الافا من الدراهم سنويا بحاجة لمشروع مشابه, واذا كان مجلس الاعمار بدبي قد خصص منذ سنوات وحدات سكنية ثابتة الايجار لعدد كبير منهم الا ان هذه الوحدات شغلت بالكامل ولا يتحصل عليها بسهولة هذه الايام. مشروع (بيت الفرحة) مطلوب ان يقابله مشروع اخر لان المستأجرين من الشباب المواطنين يحملون في مجموعهم رقما لا يستهان به. halyan@albayan.co.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات