إلى اللقاء ، النشيد الوطني

في سياق رده على سؤال وجه اليه عن اسباب الاخفاقات المتكررة التي تتعرض لها رياضة الامارات وخاصة الكروية منها اشار اللواء ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي وبصراحته المعهودة الى موضوع مهم جداً ، عندما ذكر بأن رياضيي الامارات يفتقدون مسألة حساسة تميز رياضيي باقي الدول عنهم وهي عدم وجود نشيد وطني معتمد يمكن من خلاله بث روح الحماس في نفوس لاعبينا. بالفعل ان النقطة التي اشار اليها اللواء ضاحي خلفان في غاية الاهمية ليس للرياضيين فقط بل اهميتها تشمل كل مواطن ينتمي لهذه الارض الطيبة, حيث ان النشيد الوطني يعد ألف باء الانتماء الوطني وارتباط الشخص بوطنه, فالنشيد الوطني عندما تردده حناجر الطلاب والطالبات في طابور الصباح المدرسي يبدأ في غرس مضامين جميلة تحدد ماهية العلاقة بين المرء والارض التي يقف عليها, ان بداية ترديد نشيد حماسي كل صباح هو كالوصفة الطبية التي يمكن من خلالها اعادة الصحة الى الجسم بعد اعياء المرض. يجب ألا نستخف بأهمية النشيد الوطني ويجب كذلك ألا نغفل عن ضرورة اعتماد نشيد وطني حماسي يردده الصغير والكبير في كل المناسبات, فلا يزال الكثيرون ممن عاصروا السنوات القليلة التي سبقت قيام الاتحاد والسنوات الاولى التي تلته يذكرون كيف كانوا يرددون النشيد الوطني المصري بحناجر قوية حركتها كلمات (بلادي بلادي لك حبي وفؤادي) كما لا يمكن لاولئك الذين نهلوا سني دراستهم الاولى في الكويت احدى دول الاغتراب لشعب الامارات قبل الاتحاد ان ينسوا النشيد الوطني الكويتي وكلماته المؤثرة (وطني الكويت سلمت للمجد). نعم النشيد الوطني ضروري ومهم.. لقد رددنا لبعض الوقت نشيد (عيشي بلادي.. عاش اتحاد اماراتنا) ولكن هذا النشيد اختفى من المدارس فنسته الألسن الا بعض الالسن المجتهدة, ولا ندري هل هذا هو النشيد الوطني المعتمد للدولة ام لا؟ ونذكر ان وزارة الاعلام قد قامت بعمل مسابقة منذ سنوات قليلة مضت لاختيار كلمات لنشيد وطني جديد للدولة ولكن حتى هذه اللحظة لا نعلم ماذا صار في هذا الشأن. ونحن نتساءل هنا هل نية اختيار نشيد وطني جديد قائمة حتى الآن؟ ام ان نشيد (عيشي بلادي) سيكون هو النشيد الوطني المعتمد؟ واذا كانت اجابة السؤال الثاني بنعم فنرجو من وزارة الاعلام ان تركز على اعادة هذا النشيد وتسجيله وعرضه على شاشات التلفزيونات المحلية حتى يعود للذاكرة من جديد.. لا سيما وان احدى قنواتنا لم تجد ما تصنعه في بداية وختام بثها الا اغنية شبه وطنية بصوت احد المطربين الخليجيين. أحمد الحوري alhouri@albayan.co.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات