رأي البيان _ رهان فاشل

الاستعدادات الاسرائيلية لحرب شاملة في المنطقة تؤكد للعالم اجمع ان تل ابيب لا ترغب في السلام البتة وانها متعطشة للدماء, وما تشهده الاراضي المحتلة حاليا خير دليل على ذلك ويمثل عنصر ادانة دامغة على انتهاكها لحقوق الانسان وكرامته. هذا الاستعداد يفرض على العرب والمسلمين ان يقابلوه بالقدر نفسه من الاستعداد القتالي لصد العدوان وردع اي محاولة اسرائيلية للنيل من الحقوق العربية او المساس بالمقدسات الاسلامية, وهو امر واجب على كل عربي ومسلم غيور على دينه ومعتقداته. ان الرهان على المجتمع الدولي او القوى العظمى او ما يسمى بوسطاء السلام, رهان فاشل لأن المعطيات كشفت حقائق الانحياز الواضح والمكشوف والدعم العلني اللامحدود من الدول الكبرى لاسرائيل في مواجهة انتفاضة الحجارة ومحاولة اجهاضها وتمكين العدو من احتلال اراضي الغير والعبث بمقدراتهم وانتهاك حقوقهم وكرامتهم. المطلوب من العرب والمسلمين تقديم العون والدعم للفلسطينيين ولانتفاضتهم الباسلة والمستمرة ان شاء الله حتى الاستقلال وجلاء الاحتلال.. هذا الدعم المطلوب يتمثل في بلورة القرارات العربية السابقة وتنفيذها عمليا, وممارسة أكبر الضغوط على اسرائيل وحلفائها, ومساندة شعب فلسطين في كفاحه ضد البطش الاسرائيلي, وتنظيم الانتفاضة وتقنينها من اجل ان تتواصل لأطول مدة زمنية ممكنة لأنها هي القادرة على دحر اسرائيل بالقوة لا المفاوضات لأن ما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات