رأي البيان ، تصريحات مرفوضة

تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك بأنه يتوقع معركة طويلة مع الفلسطينيين تصريحات عدائية تنم عن حقد دفين وتعطش للدماء ورغبة في الاستمرار في انتهاك حقوق الغير دون اعتبار لا للخلق ولا للمجتمع الدولي. ان هذه التصريحات المرفوضة جملة وتفصيلا جاءت بعد اعتداء سافر شنته قوات الاحتلال الصهيوني بالصواريخ على خمس بلدات في الضفة الغربية طال مكاتب حركة فتح وأوقع خسائر جسيمة.. هذه التصريحات زاد عليها باراك بأن القوة هي الوسيلة الوحيدة لوقف المواجهات مع الفلسطينيين, مشيرا الى الرغبة الاسرائيلية بالاستمرار في نهجها الدموي ومواصلة العدوان ضد الشعب الفلسطيني الاعزل. لقد برهن باراك للعالم اجمع انه ليس جادا في السلام او السعي الى التوصل لاتفاق وكشف بلا ترو نوايا حكومته وتعطشها لدماء الابرياء من النساء والاطفال وكبار السن. هذه التصريحات الاسرائيلية لابد وأن تقابل بموقف عربي قوي وموحد وتقديم الدعم المالي والعسكري للفلسطينيين في مواجهة الطغيان والعنجهية الاسرائيلية حتى ترتدع وتعود الى رشدها وتجلس الى طاولة المفاوضات راغبة في التوصل الى تسوية سلمية تعيد الحق المسلوب لأصحابه ويعم السلام ربوع منطقة الشرق الاوسط وينعم الجميع بالأمن والاستقرار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات