رأي البيان ، أمل السلام

الادارة الامريكية الجديدة مطالبة من الآن بإعادة ترتيب الاوراق بشأن قضية الشرق الاوسط التي ما زالت تراوح مكانها بسبب عدم وجود دور امريكي نزيه او على الاقل محايد وليس منحازا الى جانب اسرائيل, وهو الامر الذي صرحت به علانية ادارة الرئيس الامريكي الحالي بيل كلينتون في اكثر من مناسبة وكشفت عنه في العديد من المواقف. الآن وبعد ان انتخب الامريكيون رئيسهم الجديد والذي سيتولى ادارة الحكم في الثلث الاخير من يناير المقبل فإن هذه الادارة مطالبة بأن تتعامل مع الوضع في الشرق الاوسط بأساليب اكثر انصافا واقل تحيزا لاسرائيل على حساب القضايا العربية. ان العالم العربي والاسلامي بصفة عامة والفلسطينيين بصفة خاصة يتطلعون الى ادارة الرئيس الامريكي الجديد ويأملون ان تقوم بدور حيوي وعملي وأن تستعيد المصداقية لواشنطن باعتبارها وسيطا نزيها وتمثل القوة العظمى والنظام العالمي الجديد وان تمارس ضغوطها على اسرائيل لا أن تنحاز اليها وتساندها في مواقفها العدوانية تجاه العرب. ان الانتخابات الامريكية اسدلت الستار على حقبة رئاسية اتسمت بالانحياز لاسرائيل.. وفتحت الآن نافذة امل جديدة بأن تكون الادارة المنتخبة جادة في احلال السلام في الشرق الاوسط واظهار الحق ورده الى اصحابه لا الوقوف الى جانب اسرائيل والانحياز لمواقفها وممارساتها غير المقبولة.. انه أمل السلام لعل وعسى ان يتحقق في ظل الرئاسة الامريكية الجديدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات