رأي البيان: نعم الجزائرية

مشروع الوئام المدني الجزائري الذي حظي بمشروعية شعبية واسعة منح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة دفعة قوية لإكمال مشوار التغيير والاصلاح الذي بدأه منذ انتخابه رئيسا للجمهورية. نعم الجزائرية لمشروع الوئام المدني هي خطوة مضاعفة الاهمية وتستحق الاشادة العربية باعتبار انها تصب في خانة المصالحة الوطنية التي تهفو لها نفوس الجزائريين وكل اشقائهم العرب . الجزائر تحتاج الآن للدعم العربي والاسلامي بعد ان خطت هذه الخطوة الحاسمة لمساعدتها على الشفاء سريعا من الجراح بعد معاناة استمرت لأكثر من عقد من الزمان.. ولكي تخرج من جو العنف والارهاب. لقد آن الاوان لان تعيش الجزائر بسلام دون خوف او وجل وان تنتهي عقلية الفتنة وان يعود الأمن والأمان الى شعب ضحى بالغالي والنفيس, وها هي اليوم نعم الجزائرية تحسم الأمر وتقول ايضا نعم للجزائر ونعم للامن والامان ولا وألف لا للعنف والارهاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات